هل تصبح الإنجليزية أهم لغة أجنبية في الجزائر؟


الفرنسية تتراجع.. وتوجّه رسمي وشعبي نحو لغة العلم والتكنولوجيا
**
* نتائج استطلاع رأي لـ أخبار اليوم : الإنجليزية تستحق أن تكون اللغة الأجنبية الأولى بالجزائر
* مديرة المكتب الفرنكفوني بالمغرب العربي: الفرنسية في تراجع كبير
* عمراوي: الشعب يريد.. اعتماد الإنجليزية
* حميدوش: لغة الزبون هي من تصنع الفارق في عجلة النمو الاقتصادي
 
يبدو أن (بكاء) بعض (الفرونكوفيليين) على تراجع وانحسار واندحار اللغة الفرنسية من كثير من المواقع الرسمية والشعبية في الجزائر لم يكن مجرد تعبير عن حب ـ من جانب واحد ـ لفرنسا ولغتها بل كان أيضا تعبيرا عن واقع يبشر بالخير يشهد توجها متناميا سواء رسميا أو شعبيا نحو لغة العلم والتكنولوجيا التي قد تصبح خلال سنوات أهم لغة أجنبية في الجزائر..
وفيما بدأت بعض الهيئات الرسمية عملية التأقلم مع مقتضيات الوضع الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي العالمي الذي لا يعترف بلغة فرنسا ويعطي الأسبقية للغة الإنجليزية يُقبل عدد كبير من الشباب على تعلم هذه الأخيرة إدراكا منهم بحاجتهم الماسّة إلى الإلمام بها لتحقيق أهدافهم العلمية والمهنية التي لا يكفي التحكم في اللغة الفرنسية لتجسيدها..


أغلب زوار موقع أخبار اليوم يُفضّلون الإنجليزية
أظهر استطلاع رأي أجراه موقع (أخبار اليوم) على الأنترنت أن غالبية الجزائريين يرون أن اللغة الأجنبية التي تستحق ان تكون الأولى بعد لغة الأم العربية هي اللغة الإنجليزية حيث بلغت نسبة التصويت لها 88.1 بالمائة في حين حصلت اللغة الفرنسية على نسبة تصويت قدرت بـ 11.9 بالمائة.
 وقد اختار 4203 جزائري من اصل 4772 مشاركا في الاستبيان اللغة الإنجليزية في ردهم على سؤال: أيهما تستحق ان تكون اللغة الأجنبية الأولى في الجزائر؟ الفرنسية أم الإنجليزية؟ بينما اختار 596 مشاركا اللغة الفرنسية ليسجلان على التوالي نسب 88.1 بالمائة و11.9 بالمائة ما يدل على ان غالبية الجزائريين أصبحوا يرغبون في تعميم لغة العلم والتكنولوجية على لغة موليير التي عرفت تراجعا كبيرا على المستوى العالمي خاصة في الجزائر التي عرفت مطالب واسعة باستبدالها باللغة الإنجليزية التي تشهد إقبال كبير من الراغبين في تعلمها خاصة في مجال العلوم والتربية بدليل المبادرة التي قامت عدة نقابات في سلك التربية لجمع توقيعات من اجل إعطاء الإنجليزية حقها في التعليم وإعتمادها كلغة اولى عوض الفرنسية.
الحديث عن اللغة الاجنبية الاولى في الجزائر يقودنا إلى التطرق إلى أسباب اعتلاء الفرنسية العرش منذ اكثر من نصف قرن من الزمن في الإدارات والاعمال وتسيير قطاعات واسعة رغم سياسة الدولة لتعريبها والتي بقيت مجرد شعارات ورغم عدم انتماء الجزائر لمجموعة الدول الفرانكفونية إلا أن الفرنسية لا تزال تحتل المرتبة الأولى وهي حقيقة لا يمكن إخفائها وتبقى ارث عقيم للاستعمار الفرنسي الذي تحرر منه الجزائريين لكنهم لم يستطيعوا التحرر من هذه اللغة التي تسعى فرنسا جاهدة لترسيخها عبر المعهد الثقافي الفرنسي الذي رصد ميزانية 14 مليون أورو لضمان استمرارية لغة موليير في الجزائر عبر دعم بعض النشاطات الفكرية والعلمية.


عمراوي: على الدولة الرضوخ لمطالب الشعب لاعتماد الإنجليزية
وفي هذا الصدد ارتأت (أخبار اليوم) أن تفتح النقاش لمعرفة هل ستقلب موازين اللغة في الجزائر في السنوات المقبلة برضوخ الدولة لمطالب الشعب باعتماد اللغة الإنجليزية اللغة الأجنبية الأولى في الجزائر أم ستبقى الفرنسية السائدة رغم تخلي الفرنسيين أنفسهم عنها لعدم مواكبتها للعلوم والتكنولوجيا.
أكد الأكاديمي والمكلف بالإعلام بالاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين مسعود عمرواي أن زمن لغة موليير يحتضر في العالم غير انه في الجزائر لا يزال يلقى دعما مؤكدا على ضرورة أن تحتل اللغة الإنجليزية مكانتها الطبيعية في المنظومة التربوية الجزائرية وأن تكون اللغة الأجنبية الأولى باعتبارها لغة العلم والتكنولوجيا وكل دول العالم المتحضرة تتعامل بها ليضف ان الحل يكمن في اتخاذ قرار سياسي من السلطة للتخلص من عقدة الاستعمار على غرار باقي المستعمرات الفرنسية التي اتخذت مماثل للتخلي عن لغة موليير واعتماد الإنجليزية مثل دولة لبنان التي كانت مستعمرة فرنسية لكنها تغلبت على تلك العقدة وتحل فيها اليوم الإنجليزية مكانتها الطبيعية ومواكبة بذلك التطورات التي يشهدها العالم.
وشدّد عمراوي قائلا: (من غير المعقول أن نكون فرنسيين أكثر من فرنسا في حد ذاتها فقد أدرجت اليوم اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي وبالتالي حان الوقت لنكون براغماتيين ونفعيين ونقتنع بأن كلا من اللغتين أجنبيتين ونبحث عن مصلحة الجزائر قبل كل شيء التي تكون باعتماد الإنجليزية) موضحا أن الجزائر خاضت تجربة مماثلة في السنوات الماضية حيث أدرجت تعلم الإنجليزية في السنة الخامسة ابتدائي وأقمنا مدرسة نموذجية التي سجلت نتائج مبهرة لكن القائمين على مصالح فرنسا قاموا بإلغائها.
وأضاف الأكاديمي أن اللغة الفرنسية مندثرة بدليل إعتراف المديرة العامة للمكتب الفرنكفوني بالمغرب العربي التي صرّحت أن هذه اللغة في تراجع كبير وطالبت خلال لقاء مع وزيرة التربية بتدريس جميع المواد الأساسية في التعليم الثانوي باللغة الفرنسية وهو الطرح الذي وافقت عليه الوصاية في إطار إصلاح المنظومة التربوية.
وأكد عمراوي ان رجالات التربية بالجزائر يرفضون ذلك مطالبا السلطات بتبني اللغة الإنجليزية باعتبارها المخرج وهي الأساس لجميع الدول المتحضرة لأن ما هو معمول به عالميا سواء في اليابان أو دول أوروبا وحتى إفريقيا فإن ملخص رسالة الدكتورة يكون بالإنجليزية وهذا ما يحدث في الجزائر أيضا حيث يجد الطالب نفسه يدرس لسنوات باللغة الفرنسة في الجامعة وعندما يحين موعد مناقشة رسالة الدكتوراه عليه نشرها باللغة الإنجليزية حتى تكون لها مصداقية خاصة في المواد التقنية والعلمية واستدل محدثنا بمعهد باستور بفرنسا الذي ينشر نشريته باللغة الإنجليزية لأنها اللغة المقروءة بنسبة بالمائة في العالم في حين نسبة مقروئية الفرنسية لا تتعدى 04 بالمائة عالميا ولأنه معهد يملك سيادته لم تستطع السلطات الفرنسية الضغط عليه.


حميدوش: لغة الزبون هي من تصنع الفارق في عجلة النمو الاقتصادي
وبما أن الإنجليزية هي لغة العلم والتكنولوجيا ارتأينا أن نعرف مدى تأثيرها على اقتصاد أي دولة وفي هذا الصدد أكد الخبير الاقتصادي امحمد حميدوش في اتصال هاتفي مع أخبار اليوم أن ما هو متفق عليه أن الإنجليزية هي لغة العالم وتحتل المرتبة الأولى لكن في الجانب الاقتصادي تأثيرها يبقى ضعيف بالنسبة لأي دولة رغم أنها تعتبر وسيط خلال توجه الدولة لفتح أسواق وبما أن الجزائر دولة مستوردة وليس مصدرة فليس لديها تأثير سوى قيام بعض رجالات الأعمال بدفع تكاليف إضافية فيما يخص الترجمة.
وأوضح الخبير الاقتصادي أن القاعدة في الإقتصاد تقتضي أن نعرف لغة الزبون وبما ان الجزائر مفتوحة على الاقتصادي الصيني والتركي بالدرجة الأولى فتحتاج إلى معرفة لغة الزبون ولابد من مراعاة خصائص الاقتصاد الجزائري وحجم مبادلاته التجارية ليضيف أنه في حال عزم الجزائر على تقليص الفجوة المعرفية بينها وبين القوى الدولية من جهة وتلبية لمتطلبات السوق ودعم مجال الخدمات الذي بات يمثل جزءا لا يتجزأ من البنية الاقتصادية الجديدة وعامل تأهيل لسوق العمل لابد من تشخيص إستراتيجي لوضع تعليم اللغات الأجنبية في مؤسساتنا التعليمية ومخابرنا ومراكزنا البحثية لا سيما مع الحركة البطيئة جدا لعملية الترجمة وانعدام التزامن بين مخرجات وانبثاقات الانفجار المعرفي وإيقاع عمل المجامع اللغوية ومن ثم وضع إستراتيجية استعجالية واستدراكية لدعم تعليم اللغات الأجنبية دون استثناء.
ب. حنان