هامل يُذكّر من إسبانيا بإصلاحات بوتفليقة


اطّلع على مصلحة الشرطة العلمية 
**
مواصلة لزيارة العمل التي يقوم بها إلى إسبانيا وخلال اليوم الثاني منها زار اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني والوفد المرافق له أمس الأربعاء بمدريد مصلحة الشرطة العلمية والتقنية الإسبانية وذلك بهدف الاطلاع على التجربة الإسبانية في مجالات الشرطة العلمية والعلوم الجنائية كما التقى عقب هذه الزيارة بنظيره الإسباني حسب ما أورده بيان للمديرية العامة للأمن الوطني تلقت (أخبار اليوم) نسخة منه. 
في هذا الصدد اطلع اللواء هامل والوفد المرافق له على مستوى مصالح الشرطة العلمية على الأقسام المختلفة المشكلة لهذا الصرح الأمني حيث قدمت له شروحات وافية حول المجالات العلمية والتقنية وكذا المعدات التكنولوجية المتطورة التي تعتمد عليها الشرطة الإسبانية في أداء مهامها في التصدي لكل أشكال الإجرام خاصة الجرائم المعلوماتية واستمع الوفد لشرح حول مختلف الأقسام منها قسم البيولوجيا الذي يعني بمجال التعامل في مواقع الجريمة وطريقة معالجتها قسم المستندات ودوره في حماية الملكية الفكرية وحماية العلامات التجارية قسم الأسلحة والآلات وقسم السموم وقسم الكيمياء الجنائي.
وعقب هذه الزيارة الميدانية إلتقى اللواء عبد الغني هامل مع نظيره الإسباني السيد جيرمان لوبيز ايقليسياس بمقر المديرية العامة للشرطة الاسبانية بحضور إطارات من الشرطة الإسبانية أين تحادث الطرفان حول سبل ووسائل تعزيز التعاون الثنائي وتبادل التجارب والخبرات بين شرطتي البلدين للتصدي لكل أشكال الجريمة بما فيها الإرهاب حيث صرح هامل أن تدعيم مجال التعاون الثنائي بين الشرطة الجزائرية والإسبانية يرتكز على التكوين والتعاون العملياتي إذ يسعى الطرفان للرفع من وتيرته والتكثيف منه في اطار استراتيجية الإصلاحات التي اطلقها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة والمبنية اساسا على دعم المجتمع الدولي في مساعيه الجماعية في مجال تحقيق الأمن. 
من جانبه أكد المدير العام للشرطة الإسبانية السيد جيرمان لوبيز ايقليسياس أن مجال التعاون بين شرطة البلدين حقق تقدما كبيرا في الميدان واعتبر هذا اللقاء مناسبة لدعمه وتعزيزه منوها في ذات السياق بالمستوى العالي الذي بلغته الشرطة الجزائرية ودورها الجوهري جهويا قاريا ودوليا. كما ثمن المبادرة التي أشرف عليها السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني والمتمثلة في إنشاء آلية الافريبول والتي اتخذت من الجزائر مقرا لها معتبرا اياها مكسبا لمجال التشاور والتنسيق بين الدول الإفريقية. 
ب. ل