الثقة تتعزز بين الشعب وجيشه


قايد صالح يترأس الاجتماع السنوي لإطارات منظومة التكوين ويؤكد:
**
ـ حرّي بكم أيها الشباب أن تقدّروا عظمة وطنكم



ترأس الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس الأربعاء بالمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس بالرويبة بالناحية العسكرية الأولى الاجتماع السنوي للإطارات المكلفين بالتكوين بالجيش الوطني الشعبي وحرص قايد صالح خلال هذا الاجتماع الهام على الإشارة إلى أن (الثقة تتعزز بين الشعب وجيشه). 
 ويهدف هذا الاجتماع الذي جرى بحضور رئيس دائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش الوطني الشعبي رؤساء أركان قيادات القوات قادة مؤسسات التكوين العسكرية والمكلفين بالتكوين على مستوى قيادات القوات والمديريات والمصالح المركزية إلى تقييم منظومة التكوين والتعليم بالجيش الوطني الشعبي. 


إمكانيات متطورة ورعاية خاصة..
وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني تلقت (أخبار اليوم) نسخة منه أن الفريق قايد صالح أكد في كلمته الافتتاحية التي بثت إلى كافة مؤسسات التكوين العسكرية باستعمال نظام التحاضر عن بعد وبحضور طلبة المدرسة العسكرية متعددة التقنيات والمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس ومدرسة أشبال الأمة بالبليدة على (أهمية هذا الاجتماع السنوي التقييمي) مذكرا بما تم تسخيره من (إمكانيات بيداغوجية متطورة يسهر على استغلالها نخبة من المؤطرين والمكونين والمسيرين من ذوي التأهيل العالي). 
وأبرز (الرعاية التي يوفرها الجيش الوطني الشعبي لأبناء الشعب الجزائري بفضل العناية الكبيرة التي يوليها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني للجيش الوطني الشعبي وللمنظومة التكوينية بالخصوص). 
 وتابع قائلا: (ينبغي ألا يغيب عن أذهانكم أبدا أنه ما كان لشعبكم بمختلف شرائحه وفي كافة ربوع الجزائر أن يحظى أبناؤه في كنف أحضان جيشه بهذه الرعاية وبهذه العناية وتفتح أمام فلذات أكباده إناثا وذكورا أبواب المستقبل الواعد لولا العناية الكبيرة والمتواصلة التي ما فتئ يوليها رئيس الجمهورية للمسار التطوري للجيش الوطني الشعبي عموما وللمنظومة التكوينية العسكرية بصفة خاصة). 
وأضاف أن (هذه المنظومة التي تعززت مكاسبها مع بداية الفصل الدراسي الثاني من خلال القرار الذي اتخذه رئيس الجمهورية والمتمثل في فتح المجال أمام الشبلات للالتحاق بمدرسة أشبال الأمة بالبليدة ومزاولة دراستهن في أقسام نموذجية وهذا بداية من الفصل الثاني للسنة الدراسية الحالية 2016-2017 في انتظار تعميم تطبيق هذا القرار ابتداء من السنة الدراسية القادمة 2017-2018 على مستوى المدرسة الثانوية لأشبال الأمة بكل من سطيف ووهران). 
وتابع قايد صالح قائلا: (الأكيد أن اتخاذ وتبني هذا القرار وتطبيقه في وقت وجيز بل وقياسي لفائدة الجيش الوطني الشعبي أي لفائدة الجزائر هو امتداد للحرص الشديد الذي ما انفكت توليه القيادة العليا في سبيل تطوير منظومتنا التكوينية وتمكينها أكثر فأكثر من أداء دورها الأساسي ألا وهو تزويد الجيش الوطني الشعبي بالكفاءات البشرية العالية التأهيل إناثا وذكورا وذلك وفقا لاحتياجاته الوظيفية الحقيقية). 


مآثر خالدة..
وذكّر الفريق قايد صالح بـ(المآثر الخالدة للتاريخ الوطني العريق ومسار الثورة التحريرية المجيدة) داعيا الشباب ألا ينسوا أبدا الماضي التليد للأجداد والأسلاف الذين بصبرهم وكبريائهم واجهوا أعتى أشكال الاستعمار الاستيطاني في العصر الحديث . 
 وتوجه إلى الشباب قائلا: (فتحقيقا لهذه المقاصد السالفة الذكر فإنه حرّي بكم أنتم أيها الشباب أن تقدروا عظمة وطنكم وأن تحفظوا طيلة حياتكم تاريخ شعبكم المجيد الزاخر بالأمجاد والبطولات). 
وأضاف قائلا: (وحري بكم بالتالي ألا تنسوا الماضي التليد لأجدادكم وأسلافكم الذين عايشوا بصبر وكبرياء أعتى أشكال الاستعمار الاستيطاني الذي اتسم بشكل منقطع النظير ودون غيره بهمجية بشعة وبطبيعة سلوكية فظيعة وعنصرية لا مثيل لها فذلكم هو الرصيد التاريخي للجزائر الذي ينبغي أن تسمو به الهمم وتتقوى بفضله العزائم وتتوحد الصفوف والجهود وتوضع الجزائر في القلوب وفوق الرؤوس والهامات وتحفظ من أي مكروه حتى يبقى مستقبلها يضاهي تاريخها العريق). 
وثمن الفريق قايد صالح (دلالات التبجيل والتقدير والعرفان التي يكنها الشعب الجزائري لجيشه وثقته في قدرات قواته المسلحة) وهي الثقة التي -كما قال- (يعتز بها الجيش الوطني الشعبي أيما اعتزاز وتزيده عزما على مواجهة كافة التحديات المعترضة). 
وفي هذا الصدد -يستطرد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي- (لا يكفينا إطلاقا بأن تكون منظومة التكوين للجيش الوطني الشعبي قادرة على مواكبة متطلبات التكوين العصري والنوعي المتماشي مع الاحتياجات المتعددة وظيفيا ومهنيا بل نسعى على أن تكون أيضا وبالأساس تربة خصبة وكريمة المنبت ترسخ في عقول وأذهان الأفراد العسكريين بمختلف مستوياتهم وفئاتهم مبادئ التفكير الإيجابي والرصين والعقلاني الذي يعينهم على إدراك المعاني الحقيقية للمسؤولية الموضوعة على عاتقهم ويكفل لهم بالتالي أداء واجبهم الوطني على الوجه الأكمل في كافة الظروف والأحوال). 
 وشدد على أن هذه هي (المواصفات التكوينية والمعرفية والمهنية والسلوكية الشاملة والمتكاملة التي نعتبرها بمثابة الدعامة الأساسية والفعلية لنجاح الجهود التطويرية الحثيثة والمتواصلة التي يشهدها الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة على مستوى كافة مكوناته وهي نتائج بقدر ما تعزز ثقة الشعب الجزائري في قدرات قواته المسلحة وفي جاهزيتها الدائمة ليل نهار) مشيرا إلى أن هذه المواصفات (تمثل تحفيزا للجيش الوطني الشعبي حتى يكون أكثر فأكثر في مستوى هذه الثقة العزيزة على قلوبنا وفي مستوى المواجهة الناجحة بعون الله تعالى وقوته لكافة التحديات المعترضة مهما كان مصدرها ومهما عظم شأنها). 


ثقة تتعزز..
و(تمتينا لعرى هذه الثقة التي ما فتئت تتعزز بين الشعب وجيشه) -يقول الفريق قايد صالح- (يجدر بي التعبير عن افتخار الجيش الوطني الشعبي بما بذله من جهود متواصلة ومتفانية لفائدة شعبه خلال التقلبات الجوية الأخيرة وما صاحبها من تساقط كثيف للثلوج التي استوجبت التدخل السريع لفك العزلة وفتح الطرقات ومد يد العون للمواطنين أينما وجدوا لاسيما في المناطق الجبلية والطرقات الوعرة). 
 واعتبر أن (تلك جهود نعلم يقينا أنها لقيت ارتياحا كبيرا من لدن إخواننا المواطنين وأكدت مرة أخرى متانة العلاقة التي تربط بين الشعب وجيشه). 
 بعدها استمع الفريق إلى تدخلات الإطارات والطلبة الضباط والأشبال الذين (عبروا عن آرائهم حول المستوى الرفيع من التكوين الذي يتلقونه بالمؤسسات التكوينية العسكرية الرائدة كما عبروا عن فخرهم واعتزازهم بالانتساب إلى الجيش الوطني الشعبي). 
كما ترأس الفريق قايد صالح اجتماعا ثانيا ضم رؤساء أركان قيادات القوات وقادة مؤسسات التكوين العسكرية والمكلفين بالتكوين ألقى خلاله كلمة توجيهية حث فيها على (ضرورة تركيز الجهود حول كل ما من شأنه أن يسهم باستمرار في تحسين التكوين والتعليم مما يؤدي إلى الرفع من مستوى الطلبة والمتربصين ويوفر بالتالي المورد البشري المطلوب والنوعي المتسم بطابع المهنية والاحترافية والقادر على خوض غمار مهامه بكل الفعالية المرغوبة). 
إثر ذلك تابع الفريق عرضا شاملا حول التكوين بالجيش الوطني الشعبي قدمه رئيس مكتب التعليم العسكري إضافة إلى عروض قادة المؤسسات التكوينية والمكلفين بالتكوين على مستوى قيادات القوات والمديريات والمصالح المركزية. 
وعلى هامش الاجتماع حظي أشبال وشبلات مدرسة أشبال الأمة بالبليدة بزيارة خاصة إلى مختلف المرافق التكوينية والبيداغوجية وغيرها من المرافق التي تتوفر عليها المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس وذلك بهدف تعريف الأشبال بعينة من عينات هياكل التكوين التي تزخر بها المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي. 

ن. أيمن