عمال البلديات في إضراب جديد

  • PDF

يستمر ثلاثة أيام بدءاً من الاثنين المقبل
**
قررت الفيدرالية الوطنية لعمال البلدية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية سناباب الدخول في إضراب ثاني لمدة 03 أيام بداية من الـ24 أفريل الجاري تنديدا بسياسة الصمت التي ألتزمتها الوصاية وتجاهلها للمطالب المرفوعة معتبرا  إضراب اـل 17 أفريل والذي دام على غاية نهار أمس حقق نسبة استجابة بلغت 80 بالمائة حققت فيها ولاية تيزي وزو المرتبة الأولى بنسبة 100 بالمائة.
وكشف رئيس الفيدرالية الوطنية لعمال قطاع البلديات كمال بهات أن نسبة الإضراب على المستوى الوطني خلال اليوم الثالث من الإضراب الذي دعت إليه الفيدرالية بلغت الـ 80 بالمائة أما اليوم الثاني فقد شهد نسب متفاوتة من ولاية إلى أخرى حيث بلغت نسبة الاستجابة على مستوى العاصمة 30 بالمائة فيما بلغت نسبة الاستجابة للإضراب بكل من بجاية وتيزي وزو 100 بالمائة وتراوحت في كل من سطيف ميلة وباتنة وسوق أهراس بين الـ 30و40 بالمائة أما في ولاية وهران والشلف سيدي بلعباس فقد بلغت 30 بالمائة في حين لم تتجاوز نسبة 50 بالمائة بولاية البويرة.
وتم اتخاذ قرار الإضراب نهاية شهر مارس المنصرم بعد  عقد المجلس الوطني اجتماعا لرسم خريطة طريق جديدة للحركات الاحتجاجية بعد رفض مصالح وزارة الداخلية فتح باب الحوار مع النقابة منتهجة سياسية الهروب إلى الأمام بدلا من التجسيد الفعلي لجملة المطالب المرفوعة إلى مكتب الوزير منذ أكثر من عشرة أشهر ومن جملة الانشغالات والمطالب التي دعت الفيدرالية الوطنية لعمال البلديات وزارة الداخلية والجماعات المحلية لإعادة النظر فيها مراجعة القانون العام للوظيف العمومي والقوانين الخاصة بعمال وموظفي قطاع البلديات وتوحيدها وتطبيق المنح والتعويضات لأعوان الحالة المدنية منحة الشباك والتعويض بأثر رجعي ابتداء من الفاتح جانفي 2008 حسب المادة رقم 85 من المرسوم التنفيذي رقم 11/ 334 المؤرخ في 20 سبتمبر 2011 بالإضافة إلى إلغاء المادة 87 مكرر من قانون العمل إدماج كل المتعاقدين والمؤقتين في مناصبهم دون استثناء لاسيما عقود ما قبل التشغيل والشبكة الاجتماعية علاوة على إعادة النظر في نظام المنح والتعويضات وإعادة النظر في المنح العائلية المطلوبة من طرف العمال لرفعها إلى 2000 دينار ورفع منحة المرأة الماكثة بالبيت إلى 8000 دينار دون شرط مع احترام الحقوق النقابية وحق الإضراب.
ب. حنان