مشاريع السكن الاجتماعي لن تتوقف

  • PDF


تبون ينفي الإشاعات ويؤكد لـ أخبار اليوم :
**
* وهران: عبلة عيساتي   


نفى وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون الإشاعات التي روّجتها بعض الأطراف بشأن قرار محتمل يقضي بوقف مشاريع بناء السكنات الاجتماعية بداعي تراجع مداخيل البلاد بفعل انهيار أسعار النفط وقال تبون في تصريح لـ (أخبار اليوم) أن صيغة السكنات الاجتماعية لن تتوقف في الجزائر.
وفند تبون بذلك كل الإشاعات التي تم إطلاقها بخصوص توقف أو تجميد صيغة السكنات الاجتماعية وتعويضها بتقديم قطعة أرض وكذا (هبة مالية) بقيمة 100 مليون سنتيم للبناء عقب عملية الترحيل الأخيرة المزمع الانطلاق فيها قبل الانتخابات التشريعية والتي تضمن البناءات الفوضوية والسكنات الهشة التي تدخل في إطار السكن الاجتماعي والأقبية قائلا إنه لابد من استقاء المعلومة من المصدر المخول لقولها.
وفي نفس السياق أوضح وزير السكن أنه مادام هناك الفئة الهشة وذوو الدخل الضعيف لن تتوقف صيغة السكنات الاجتماعية في الجزائر إلى الأبد داعيا الإعلام إلى ضرورة التحري من المعلومة التي يكتبونها ويروّجونها إعلاميا لأنها قد تسبب فوضى تكون عواقبها وخيمة. 


تبون يتوعد محتكري سوق اللحوم البيضاء بالسجن
من جانب آخر نفى وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون أمس استيراد كميات كبيرة من اللحوم المجمدة خلال رمضان القادم نظرا لعدم انتشار وباء الحمى القلاعية الا بـ6 ولايات في الجزائر وعليه سيتم استيراد نسب قليلة على حد قول تبون  وذلك حسب احتياجات السوق.
أكد تبون أمس على هامش الزيارة التفقدية التي قادته رفقة الوزير الأول إلى ولاية وهران في تصريح خصّ به أخبار اليوم أن الحمى القلاعية لا تأثر على اكتفاء السوق من اللحوم مشيرا إلى أن البيض وحدها تملك 27 مليون رأس أغنام على غرار الولايات الأخرى الجلفة النعامة الأغواط وغيرها.
وعن ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء قال وزير التجارة بالنيابة أن سبب الارتفاع راجع للاحتكار السائد لدى تجار بيع اللحوم البيضاء بالجملة مؤكدا أنه على دراية تامة بما يقومون به من خلال تخزين المفرط للحوم البيضاء على غرار الديك الرومي والدجاج في مخازن التبريد تخضيرا لاحتكار السوق في رمضان حيث علق ذات المسؤول أن الأمر في الأساس راجع للأخلاق التي يتسم بها التاجر.
وعن التدابير اللازم اتخاذها إزاء محتكري السوق بالنسبة للحوم البيضاء توعد عبد المجيد تبون المحتكرين بالسجن واصفا إياهم بـ (الخائنين) وعن المراقبة في رمضان لتفادي الاحتكار قال المتحدث أنه لابد من الواقعية لأن الجزائر لديها 3 ملايين و200 تاجر مضيفا أن وزارة التجارة سخرت 10 آلاف مراقب في الجزائر مشيرا إلى أن العدد غير كاف ومصالحه تعمل على زيادة عدد المراقبين ليصل 200 ألف مراقب على قوله.
وبخصوص اللحوم الحمراء أكد السيد تبون بأنه لم تسجل أي حالة للحمى القلاعية بولايات البيض والنعامة والأغواط وخنشلة التي تتوفر لوحدها على 27 مليون رأس من الأغنام مؤكدا بأن (إستهلاك اللحوم الحمراء لا يطرح أي مشكل). 
وأشار الوزير من ناحية ثانية إلى أنه خلال اجتماع عقد مؤخرا مع جمعية حماية المستهلكين (تم الإبلاغ له عن حالات لتخزين اللحوم البيضاء من قبل مضاربين تحسبا لحلول شهر رمضان الذي يسجل كما هو العادة طلبا كبيرا على هذه المادة).