الجيش الوطني يواصل دحر بقايا الإرهاب

الأحد, 18 يونيو 2017

ارتفعت حصيلة العملية التي باشرتها قوات الجيش الوطني الشعبي بكل من قسنطينة وسكيكدة الأحد المنصرم، إلى ثلاثة إرهابيين مقضي عليهم وإلقاء القبض على ثلاثة آخرين وثمانية عناصر دعم للجماعات الإرهابية مع تسليم إرهابي آخر نفسه، حسب ما أفادت به وزارة الدفاع الوطني في بيان لها، وبذلك يوجه الجيش الةطني ضربة موجعة جديدة لجماعات الدم والإرهاب.

وجاء في البيان أنه و"في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال لمعلومات قدمها الإرهابي (ب. فيصل) المكنى (أبو سفيان) الذي سلم نفسه صباح يوم 17 جوان 2017 للسلطات العسكرية بسكيكدة بإقليم الناحية العسكرية الخامسة وكان بحوزته مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة استرجعت مفرزة للجيش الوطني الشعبي مسدسا رشاشا آخر من نوع كلاشنيكوف وثلاثة مخازن ذخيرة مملوءة تعود للإرهابي (م.عمر) المكنى (القعقاع) الذي تم إلقاء القبض عليه بقسنطينة يوم 11 جوان 2017".

وبذلك ترتفع حصيلة العملية التي باشرتها قوات الجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن بكل من قسنطينة وسكيكدة بالناحية العسكرية الخامسة صبيحة يوم 11 جوان 2017 إلى "القضاء على ثلاثة إرهابيين وإلقاء القبض على ثلاثة إرهابيين آخرين وثمانية عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتسليم إرهابي آخر نفسه" كما مكنت هذه العملية من استرجاع كمية من الأسلحة متمثلة في "ثلاثة مسدسات من نوع كلاشنيكوف ومسدسين (02) آليين وكمية من الذخيرة ووسائل اتصال ومبالغ مالية بالعملة الوطنية والصعبة. فيما لا تزال عملية البحث والتحري متواصلة"، يضيف المصدر ذاته.

ف. هـ