1343 قتيل و14500 جريح على الطرقات في 5 أشهر

  • PDF


مندوبية وطنية للسلامة المرورية قريبا
** 
بلغ عدد القتلى الناجمة عن حوادث المرور 1343 شخصا و14500 جريح خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2017 حسب إحصائيات المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق ومن جانب آخر كشف مسؤول بارز في المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أن النص الخاص بإنشاء المندوبية الوطنية للسلامة المرورية جاهز و سيتم المصادقة عليه من قبل الحكومة مع الدخول الاجتماعي المقبل. 
 وحسب الأرقام التي قدمها المركز على هامش إطلاق الحملة الوطنية للوقاية من حوادث المرور فقد تراجع عدد حالات الوفاة بـ177 حالة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية ( جانفي وماي 2016) حيث تسببت حوادث المرور خلالها في مصرع 1520 شخص أي بانخفاض بنسبة 11.64 بالمائة. 
 كما انخفض أيضا عدد الجرحى الناجمة عن حوادث المرور بنسبة 16.43 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 أين تم تسجيل 17350 مقابل 14500 في السنة الجارية أي بانخفاض بـ2850 حالة. 
 أما بخصوص عدد حوادث المرور المسجلة بين جانفي وماي 2017 فقد بلغت 10206 مقابل 11663 في نفس الفترة من السنة الماضية أي بانخفاض بنسبة 12.49 بالمائة. 
 وتتصدر الجزائر العاصمة قائمة الولايات فيما يتعلق بعدد حوادث المرور بـ601 حادث تليها ولاية المسيلة بـ456 حادث ثم سطيف بـ428 حادث. 
أما فيما يتعلق بعدد الوفيات الناجمة عن حوادث المرور فقد سجلت ولاية المسيلة أثقل حصيلة خلال هذه الفترة بـ66 ضحية ثم الجزائر العاصمة بـ62 حالة وفاة وباتنة بـ56 ضحية. 
 وذكر المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أن العامل البشري يبقى السبب الرئيسي في حوادث المرور حيث بينت الأرقام أن 9785 حادث من مجموع الحوادث المسجلة بين جانفي وماي راجع إلى عدم احترام قواعد المرور.
من جانب آخر كشف المكلف بالنشاطات بالمركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أحمد نايت الحسين أمس الأحد بالجزائر العاصمة أن النص الخاص بإنشاء المندوبية الوطنية للسلامة المرورية جاهز و سيتم المصادقة عليه من قبل الحكومة مع الدخول الاجتماعي المقبل . 
 وأوضح السيد نايت الحسين على هامش إشرافه على انطلاق من ساحة الكيتاني بباب الواد الحملة الوطنية للوقاية من حوادث المرور أن النص المتعلق بإنشاء المندوبية الوطنية للسلامة المرورية جاهز وسيتم إرساله إلى الأمانة العامة للحكومة التي ستصادق عليه شهر سبتمبر أو أكتوبر المقبلين . 
 وذكر بالمناسبة أن المندوبية الوطنية للسلامة المرورية ستأخذ على عاتقها مهام المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق وكذا المركز الوطني لرخص السياقة. 
 وأشار بهذا الخصوص إلى أن العمل متواصل على مستوى اللجنة المشتركة المكلفة بإعداد القانون التنظيمي والعملياتي الخاص برخصة السياقة بالتنقيط التي ستدخل حيز الخدمة أواخر السنة الجارية أو بداية سنة 2018 . 
 وبخصوص حملة موسم الاصطياف للوقاية من حوادث الطرقات قال مدير المركز المبادر لهذه الحملة أن هذه الأخيرة ستمس في المرحلة الأولى 6 ولايات ساحلية ( بجاية وهران جيجل مستغانم عنابة تموشنت) إلى جانب الجزائر العاصمة. 
 وبعد تذكيره بأن حملة هذا الموسم اختارت شعار ( السياقة بحذر لتفادي الخطر) أوضح أنه سيتم اللجوء إضافة إلى توزيع المنشورات واللافتات عبر الطرق والشواطئ إلى وسائل التكنولوجيات الحديثة والفضاءات الافتراضية للتحسيس بعواقب عدم احترام قواعد السياقة وذلك من أجل جلب أكبر عدد من المواطنين لاسيما فئتي الشباب والأطفال. 
 وأضاف بالمناسبة أن الفئة العمرية بين 18 و29 سنة تشكل 35 بالمائة من السواق المتورطين في الحوادث وأن 30 بالمائة من السائقين هم المتحصلين على رخصة السياقة أقل من سنتين.
ف. هند