بوتفليقة هو الحاكم ولا توجد سلطة موازية


أكد مواصلة دعمه لتبون مادام يحظى بثقة الرئيس .. ولد عباس: 
**
* ولد عباس: الحكومة هي الأفلان
* زعيم الأفلان يدافع عن وزير الصحة


قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو الحاكم الفعلي وصاحب القرار في البلاد خلافا لما يروّج من إشاعات كاذبة حول <سلطة موازية> قد حلّلت محل الرئيس بوتفليقة ولم يكتف ولد عباس بالتأكيد على ذلك بل راح يقسم بالله على أن ما يقوله هو عين الحقيقة.
وصرّح ولد عباس خلال ندوة الصحفية التي أعقبت لقائه مع أمناء ورؤساء اللجان الانتقالية للأفلان  
ردا عن سؤال تعلق بالتعليمات الأخيرة للوزير الأول عبد المجيد تبون: <أقسم بالله أن بوتفليقة هو الذي يسير البلاد برؤية واضحة وتعليماته الخيرة دليل قاطع على ذلك مضيفا أنه لن يحلل ويناقش قرارات الرئيس> في إشارة إلى أن بوتفليقة هو من وجّه تعليمات بالكف عن التحرّش برجال الأعمال وهي التعليمات التي أوردت قناة النهار الفضائية الخاصة مضمونها ولم تقم أي جهة رسمية بنفيها أو التعليق عليها حتى الآن.
وفي محاولة لقطع الطريق أمام تأويلات مختلفة قال ولد عباس أن الأفلان سيواصل دعمه للوزير الأول عبد المجيد تبون مادام هذا الأخير يحظى بثقة الرئيس بوتفليقة مؤكّدا أن لا سلطة موازية في البلاد.
وفيما يخص موقف الحزب من الرئاسيات المقبلة شدّد ولد عباس على أن الاهتمام منصب على تحقيق نتائج ايجابية خلال المحليات القادمة مضيفا أنه وجه تعليمات لقيادة الأفلان بعدم الحديث عن رئاسيات 2019.
وفي سياق آخر دافع جمال ولد عباس عن حصيلة الطاقم الحكومي عمومات وعن وزير الصحة البروفيسور مختار حسبلاوي رافضا تحميله مسؤولية الوضع الكارثي لقطاع الصحة كما دافع أيضا عن حصيلة قطاع السكن وقال بشكل مباشر: <الحكومة هي الأفالان>.


ولد عباس يدعو مناضلي الأفلان إلى التحسيس بأهمية المحليات
دعا الأمين العام للأفلان مناضلي حزبه إلى ضرورة التحسيس بأهمية الانتخابات المحلية المقبلة والتركيز على انشغالات المواطنين خلال العمل الجواري. 
وقال السيد ولد عباس خلال اجتماعه بأمناء المحافظات ورؤساء اللجان الانتقالية للحزب أن المحليات المقبلة منعرج هام في تاريخ الجزائر بالنظر كما قال إلى دورها في ضمان أمن واستقرار البلاد . 
وأضاف بهذا الخصوص أنه أصدر تعليمات تقضي بمنع أي مسؤول في حزب جبهة التحرير الوطني التطرق إلى رئاسيات 2019 والتركيز فقط على انشغالات المواطنين لاسيما في قطاعات التربية والصحة والسكن . 
وأوضح الأمين العام للحزب أن طلبات الترشح للمحليات المقبلة من قبل مناضلي الحزب كثيرة مذكرا بالمناسبة بالقواعد العامة لانتقاء المترشحين والتي تضمنتها التعليمة رقم 12 المرسلة مؤخرا إلى أمناء المحافظات ورؤساء اللجان الانتقالية. 
وتتضمن التعليمة جملة من الشروط والمقاييس التي ينبغي استيفاؤها في عملية إعداد قوائم المترشحين وترتيبهم طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب. 
ومن أهم الشروط الالتزام ببرنامج رئيس الجمهورية احترام الدستور والأقدمية في النضال مع مراعاة المرونة في ذلك خاصة بالنسبة لعنصري الشباب والنساء بالإضافة إلى الإنجازات الميدانية التي حققها المترشح في مسيرته النضالية والعملية وكذا المصداقية والنزاهة والتجذر في الأوساط الشعبية والسمعة الطيبة . 
واعتبر الامين العام للحزب أن هذه التعليمة ستسمح ب الرجوع إلى القاعدة واعطاء الكلمة للمناضلين مشيرا إلى أن الحزب سيقوم بتجنيد ما لا يقل عن 9700 مؤطر خلال الانتخابات المحلية المقبلة . 
وفي الندوة الصحفية التي عقدها عقب الاجتماع جدد السيد ولد عباس دعمه لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الذي هو --كما قال-- رئيس الحزب مضيفا أنه من يكسب ثقة الرئيس له أيضا ثقة حزب جبهة التحرير الوطني . 
وفي رده على سؤال حول علاقته بالأمين العام للتجمع الوطني الديموقراطي أحمد أويحيى قال السيد ولد عباس أن العلاقات بينهما طيبة وأن القاسم المشترك بينهما هو دعمهما لرئيس الجمهورية مضيفا أن حزب جبهة التحرير الوطني منفتح على كل التشكيلات السياسية الأخرى .

ب. حميد