الجزائر سدّدت مستحقاتها الموجّهة لفلسطين

  • PDF


السفير الفلسطيني في الجزائر: 
الجزائر سدّدت مستحقاتها الموجّهة لفلسطين


قال سفير دولة فلسطين في الجزائر لؤي عيسى أمس الثلاثاء على تصميم القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بكل طوائفه على إنهاء كل اشكال الانقسام الفلسطيني الداخلي وذلك بالرغم من اعترافه بوجود العديد من المعوقات لتطبيق كل بنود المصالحة مبرزا أن آخر فترة لتميكن عمل الحكومة في قطاع غزة حدد بالفاتح من ديسمبر المقبل. 
وأضاف السفير الفلسطيني خلال مداخلته في منتدى الذاكرة الذي نظمته يومية المجاهد وجمعية مشعل الشهيد عشية الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بمقر جريدة المجاهد بالجزائر العاصمة أن القيادة الفلسطينية والشعب بكل طوائفه مصمّمون على إنهاء 11 سنة من الانقسام وتجاوز كل المعوقات والعقبات التي تحول دون تطبيق كل بنود المصالحة الفلسطينية لافتا إلى أن الإنقسام يبقى -كما قال- وصمة عار لكل من يدعمه . 
وبعد أن اعترف الدبلوماسي الفلسطيني بأن الأمر (إنهاء الانقسام) ليس سهلا ويتطلب نفسا طويلا دعا كل الأطراف الفلسطينية والدول العربية للوقوف إلى جنب القضية الفلسطينية وتقديم الدعم الضروري لتكريس الوحدة الفلسطينية وتثبيتها معربا عن أمله في ان تشرع حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية في ممارسة مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة كما في الضفة الغربية بحد أقصى في فاتح ديسمبر المقبل مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام. 
وأثنى المسؤول الفلسطيني بالمناسبة على تسديد الجزائر مستحقاتها المالية للجامعة العربية الخاصة بدولة فلسطين مبرزا أن الجزائر بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها غير أنها تبقى من الدول النادرة التي لم تتوان يوما على تسديد كل مستحقات القضية الفلسطينية ماديا ومعنويا.
ق. ح