تشييع جنازة السيناتور سليماني في جو مهيب

  • PDF


توفي إثر أزمة قلبية 
تشييع جنازة السيناتور سليماني في جو مهيب 


شيّع بعد ظهر الأربعاء بيسر شرق بومرداس جثمان عضو مجلس الأمة سليماني عبد الكريم الذي توفي يوم الثلاثاء إثر أزمة قلبية إلى مثواه الأخير في جو مهيب بحضور عدد كبير من المشيعين يتقدمهم رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح. 
كما عرفت جنازة الفقيد الذي دفن بالمقبرة العائلية الكائنة بضواحي مدينة يسر حضور كل من وزير الثقافة عز الدين ميهوبي والأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس وصديق شهاب الناطق الرسمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ورؤساء وممثلين عدد من الكتل البرلمانية ونواب من الغرفتين إلى جانب عدد كبير من معارف وأقارب الفقيد. 
وبهذه المناسبة الأليمة قام رئيس مجلس الأمة قبل حضوره مراسيم أداء صلاة الجنازة ثم الدفن بالمقبرة العائلية المجاورة لمسكن الفقيد بتعزية عائلة الراحل المتكونة من 3 بنات وطفل (17 سنة) وكل عائلته الكبيرة والأقارب. 
وكان الراحل سليماني المعروف بإسم جمال قد توفي يوم الثلاثاء في حدود الساعة الرابعة مساء عن عمر 48 سنة إثر سكتة قلبية حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بمصحة خاصة بمدينة بومرداس. 
ويعد الفقيد حسب شهادة عدد من الأصدقاء والرفقاء في النضال الحزبي من النشطاء الفاعلين في صفوف حزب التجمع الوطني الديمقراطي على مستوى مسقط رأسه يسر وكل الولاية حيث أنتخب عضوا بمجلس الأمة لمدة ست سنوات للفترة الممتدة من 2012 إلى 2018.
وبعث رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أمس الأربعاء برسالة تعزية إلى أسرة الراحل أشاد فيها بخصال الفقيد الذي اعتبره مناضلا وبرلمانيا وخادما بإخلاص لوطنه . 
وقال رئيس مجلس الأمة في رسالة التعزية: لقد آلمني هذا المصاب الجلل وفي لحظة الوداع الكئيبة هذه لا أملك إلا استدرار الرحمات على روحه الزكية والوقوف معكم بخشوع في محراب الدعاء والتضرع إليه جل وعلا أن يجعل من رصيده مناضلا وبرلمانيا وخادما بإخلاص وتفان لوطنه أن يجعل من كل ذلك شفيعا له وزادا من صالح الأعمال . 
وأعرب السيد بن صالح بهذه المناسبة الأليمة عن صادق مشاعر التعاطف والمواساة وخالص التعازي لأسرة الفقيد داعيا الله سبحانه وتعالى العون على تجاوز هذه المحنة ومتضرعا إليه أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة في جنة الخلد . 
ف. هـ