طلبة التربية البدنية في إضراب وطني

  • PDF


للمطالبة بفتح مسابقات توظيف
طلبة التربية البدنية في إضراب وطني


دخل عدد من طلبة التربية البدنية والرياضية في إضراب وطني مفتوح وذلك منذ 28 نوفمبر الماضي للمطالبة بفتح مسابقات توظيف في هذا التخصص على مستوى المدارس الابتدائية الوطنية والتي حسبما يؤكد هؤلاء فإن هناك الكثير منها تعاني نقصاً حاداً في أساتذة التربية البدنية والرياضية مما يحرم التلاميذ من ممارستهم حقهم الأسبوعي المجدول في رزنا مات الدروس السنوية في الاستفادة من حصص التربية الوطنية والبدنية المفيدة لهم من الناحيتين النفسية والبدنية فأساتذة وطلبة المعاهد البدنية والرياضية المنتشرة عبر مختلف جامعات الوطن يهددون بالتصعيد وتنظيم مسيرات خارج الحرم الجامعي لإسماع أصواتهم إلى الجهات الوصية والتي من بينها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكذا وزارة التربية الوطنية والتي يرون بأنها لا تأخذ مطالبهم بعين الاعتبار وتعمل على إقصائهم من مسابقات التوظيف التي يتم إجراؤها كل سنة وذلك لاختيار أساتذة جدد وفي مختلف التخصصات ولكل الأطوار التعليمية الثلاثة فبالإضافة إلى جملة المشاكل التي يعاني منها طلبة هذا التخصص بالتحديد منها ما يتعلق بالجوانب الإدارية والبيداغوجية وكذا غياب الهياكل الجامعية القاعدية في الكثير من هذه المعاهد والتي تسمح لطالب باستثمار ما تعلمه نظرياً في الجانب التطبيقي وذلك من خلال وجود صالات رياضة وملاعب ومسابح مجهزة بأحدث التقنيات والوسائل اللازمة لذلك.
وبالرغم من أن مطالبهم مشروعة وذلك وفقاً لما صدر في الجريدة الرسمية بتاريخ 15-11-1989 فإنَّ عدد مناصب التوظيف المفتوحة كل سنة لا تناسب عدد خرجي تخصص التربية البدنية والرياضة والذين يقدر عددهم بآلاف سنوياً وبمعدل منصب لكل 100 طالب متخرج مما يجعل من الطلبة الحاملين لشهادة الليسانس في هذا التخصص بالذات يعانون من البطالة ولسنوات طويلة وفي ظل هذه الأوضاع المتأزمة على الجهات الوصية أن تفتح قنوات للحوار من الطلبة والأساتذة المضربين وذلك قبل أن تتفاقم الأوضاع دخل معاهد التربية البدنية والرياضية مما يهدِّد بسنة جامعية بيضاء كما حدث في كثير من الأحيان وهذا ما يفاقم من مشاكل القطاع التربوي والجامعي بالتأكيد.


عميرة أيسر