حملة للتشخيص السريع للسيدا بالعاصمة

  • PDF


بمبادرة من جمعية الوقاية ضد الداء
حملة للتشخيص السريع للسيدا بالعاصمة


عرفت حملة التشخيص السريع لداء السيدا الذي بادرت به جمعية الوقاية ضد داء السيدا أمس السبت على مستوى ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة إقبالا متفاوتا من طرف المواطنين وتم خلال هذه التظاهرة توزيع مطويات توعوية لفائدة المواطنين حسب ما لوحظ. 
وبالمناسبة أوضحت منى ليمام الطبيبة المختصة وعضو الجمعية في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن هذه الحملة التشخيصية تندرج في إطار الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة مرض السيدا وكذا ضمن التوجهات الإستراتيجية الوطنية لمكافحة داء فقدان المناعة المكتسبة والبرنامج موجه أساسا لفائدة الشباب من أجل التقليل من المخاطر المتعلقة بهذا المرض. 
وأشارت إلى أنه في إطار تظاهرة اليد في اليد لمكافحة داء السيدا في طبعتها الثامنة تم تخصيص فضاء تتوفر فيه ظروف معينة لإجراء الكشف السريع وتشخيص الإصابة بداء السيدا للعمل على الوقاية والحد من إنتشار الداء. 
وأضافت أن الكشف الذي تم إجراؤه استقطب المواطنين من مختلف الفئات العمرية ومن الجنسين كونه إختبار كشف مجاني وسريع وسهل حيث تظهر النتيجة بعد عملية فحص لا تتعدى دقائق لعينة من دم الشخص وهو ما يشجع هؤلاء على التقرب عكس الإختبارات السابقة. 
 وأبرزت أن الإعلام وترقية الصحة الجنسية يعدان أفضل إستراتيجية من أجل مواجهة هذا الوباء الخطير خاصة تردف نفس المصدر يتم خلال حملات التشخيص السريع اكتشاف العديد من الحالات بالإصابة كان يجهل الشخص أنه حامل إيجابي للفيروس . ومن ثمة يتم التكفل بالشخص المعني نفسيا وطبيا ويوجه فورا نحو مراكز متخصصة للعلاج.
 من جهة أخرى أفادت أن الكشف المبكر لداء السيدا عنصر هام يدخل في مجال الحماية من الأمراض المتنقلة جنسيا وفيروس نقص المناعة المكتسبة ويسمح أيضا ببدء العلاج والتكفل الطبي للحد من إنتقال العدوى من الشريك إلى الآخر. 
كما تم خلال اليوم التحسيسي بمخاطر داء السيدا تقديم نصائح وإرشادات حول خطورة هذا المراض وكيفية انتقاله وسبل الوقاية منه وكذا حث المواطنين من مختلف الفئات العمرية ومن الجنسين وحتى الأطفال على التركيز على الجانب الوقائي لتجنب الإصابة بمرض السيدا. 
وفي ذات الشأن أشارت إلى أن مبادرة التشخيص السريع لداء السيدا تحت شعار حق الوقاية بالعاصمة هو كسر الطابوهات والذهنيات السلبية حول السيدا التي هي مرتبطة عادة داخل المجتمع بالممارسات الجنسية غير الشرعية. وذكرت أن ذات العملية تم تنظيمها عبر فضاءات عمومية عديدة بوهران وهي المقر الوطني للجمعية كما افتتحت فرعا لها مؤخرا بالعاصمة. 
 وشددت أن الإصابة بداء السيدا لا تتعلق فقط بانتقالها بواسطة العلاقات الجنسية بل يتم التعرض لها بطرق أخرى حيث يتم إنتقال العدوى والفيروس في ظروف أخرى لاسيما بواسطة الدم أو خلال الولادة لأم حاملة للفيروس وكذا من خلال حقن تعاطي المخدرات. 
 وأوضحت أن داء السيدا يفرض الحفاظ على مستوى اليقظة الحالي وعدم التراخي في نظام المكافحة خاصة مع وجود حالات لم يتم التعرف عليها بعد وهو ما يوسع العدد الحقيقي للوضعية الوبائية للسيدا ويزيد من إنتشار العدوى من سنة إلى أخرى. 
ق. م