بسكرة تموّن 40 ولاية بالخضر

  • PDF


فيما تمثل أغنام أولاد جلال 60 بالمائة من الثروة الوطنية
بسكرة تموّن 40 ولاية بالخضر


أكد رئيس غرفة الفلاحة بولاية بسكرة مسعود غماري أن المنطقة تعد قطبا زراعيا نتيجة مناخها المناسب فزراعة الخضروات فيها تتربع على أكثر من 6 آلاف هكتار في بيوت محمية والمساحات في زيادة لأنها ملك الخواص فهي تستصلح باستمرار وتعاني من مشكل نقص المياه لذا يتم الاعتماد على تقنيات السقي كما أن المنتوج يبدأ مبكرا بحيث تمون به ما يقارب 40 ولاية.
وأضاف رئيس غرفة الفلاحة بولاية بسكرة لبرنامج ضيف الصباح بالقناة الإذاعية الأولى هذا الاثنين أن الفلاحة في بسكرة قد دعمت مطلع سنة 2000 إلى 2004 فالمساحات المزروعة تضاعفت وقد وجهت 80 بالمائة من المشاريع المدعمة والموجهة للشباب للاستثمار في مجال الزراعة بما فيها النخيل والمقدر بـ4 ملايين نخلة ذات منتوج يقدر بحوالي 4 مليون قنطار.
وأوضح مسعود غماري أن ولاية بسكرة تتميز بتربية الماشية ولاسيما الأغنام حيث تشتهر بسلالة أولاد جلال التي تمثل 60 بالمائة من الثروة الوطنية وكل سنة يقام لها صالون للتعريف بها.
وأبرز أن بلدية أولاد جلال لها صعوبات إذ توجد بها 390 ألف نخلة مهددة بالضياع نتيجة الجفاف وستحفر فيها آبار عميقة لجلب الماء وهي مكلفة جدا وقال إن البلديات الأخرى لها إمكانيات منها توفر المياه الجوفية القريبة.
وأشار المتحدث ذاته إلى أنه وضع حجر الأساس لإنجاز عما قريب وحدة خاصة بالتكييف والتعبئة بالنسبة للخضر الموجهة للتصدير وعبّر عن أمله أن يتوجه المستثمرون الجزائريون إلى مجال التصدير بمواصفات عالمية مشيرا إلى أن أسواق الجملة لا تمتلك تقنيات خاصة لحماية المنتوجات كما اشتكى من غلاء بذور الخضر وكذا الأسمدة.
كما تطرق رئيس غرفة الفلاحة بولاية بسكرة إلى وجود إشكال في بعض الأماكن تخص تسوية وضعية بعض الفلاحين من حيث تمليك الأراضي كما يأمل حل كل المشاريع المجمدة وتوفير الكهرباء بالقدر الكافي.
ق. ح