باريس تصف زيارة ماكرون إلى الجزائر بـ الهامة

  • PDF


تعد الثانية في ظرف سنة..
باريس تصف زيارة ماكرون إلى الجزائر بـ الهامة  


وصفت باريس أمس الاثنين الزيارة التي من المقرر أن يجريها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى الجزائر بـ الهامة لاسيما أنها تأتي عشية اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى بباريس. 
وتعد هذه الزيارة الثانية للرئيس ماكرون إلى الجزائر في ظرف سنة بعد تلك التي أجراها في فيفري المنصرم بصفته مترشحا للرئاسيات الفرنسية والتي وصف خلالها الاستعمار بـ جريمة ضد الإنسانية . 
وتمت الإشارة أمس الاثنين بقصر الإليزي إلى أن الأمر يتعلق بـ مشهد فرنسي-جزائري سيجري خلال هذا الأسبوع مع التأكيد على عمق وكثافة العلاقات بين فرنسا والجزائر المرجحة للتطور بشكل أكبر . كما تم التوضيح أن فرنسا تأمل في مرافقة الجزائر في رؤيتها الاستراتيجية للتنمية . 
وتم التوضيح أنه من المرتقب أن يتطرق الرئيس الفرنسي الذي سيرافقه وزير أوروبا ووزير الشؤون الخارجية جان ايف لودريان ووزير العمل والحسابات العمومية جيرار دارمانيني بالإضافة إلى عدد من المنتخبين والفنانين والكتاب وأصحاب المؤسسات الناشئة إلى التعاون والقضايا الإقليمية ومسألة الذاكرة مع التأكيد أن ضيف الجزائر يتطلع للتأكيد على دعم العديد من المشاريع بين البلدين في ظل رؤية مجددة ومتقاسمة للتعاون . 
وأشار قصر الإليزي إلى أن هذه الزيارة ستتبع لاحقا بزيارة دولة تتطلب تحضيرا لكن دون تحديد تاريخ وذلك بالنظر للمكانة الهامة التي تحظى بها الجزائر . 
وتمت الإضافة أن الجزائر تحتل مكانة هامة بصفتها جسر في المتوسط وإفريقيا. وتعد بلدا مجاورا هاما نأمل في تعزيز علاقاتنا معه بالنظر لمكانتها الاستثنائية مع الإشارة إلى أن الرئيس ماكرون أراد القيام بهذه الزيارة بسرعة للتأكيد على أهمية هذا البلد . 
وكان ايمانويل ماكرون قد أوضح في فيفري المنصرم أن الشراكة الفرنسية-الجزائرية لا يمكن أن تتحقق إلا بشرط: أن تقوم على حلول مشتركة وعمليات تعاون ميدانية حول مشاريع ملموسة معتبرا أن الوقت قد حان اليوم لإدراج تاريخنا في إطار عقد جماعي جديد . 
وأوضح قصر الإليزي أنه علاوة على البعد الاقتصادي الذي سيتم التطرق إليه خلال هذه الزيارة سيتضمن جدول الأعمال ملفات مسار السلام في مالي وتأمين منطقة الساحل مشيرا إلى أن التعاون بين فرنسا والجزائر يجب أن يشهد تقدما أهم . 
كما تم التأكيد أن الجزائر تملك تجربة في مجال مكافحة الإرهاب سيما فيما يخص فروع الإرهاب ومكافحة الراديكالية التي تهم فرنسا مع إبراز نوعية الشراكة في هذا المجال . 
وفي رسالة تهنئة بعث بها إلى نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون في 14 جويلية المنصرم بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني جدد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التأكيد على تمام استعداده و حرصه التام على العمل بمعيته على مواصلة دعم التعاون بين البلدين والارتقاء به إلى مستوى البعد الإنساني المتميز وكذا الشراكة الاستثنائية التي قررت الجزائر وفرنسا معا إقامتها فيما بينهما . 
وفي رده أشاد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بـ النظرة والالتزام الحاسم لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من أجل تطوير الشراكة الاستثنائية التي تربط الجزائر وفرنسا. 
وأكد لم يسبق عبر التاريخ أن بلغت العلاقات بين بلدينا مثل هذا المستوى من الامتياز والكثافة .
ق. ح