بوحجة يجدد استعداد الجزائر لترقية شراكتها مع بكين

  • PDF


استقبل نائب رئيس المجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني 
بوحجة يجدد استعداد الجزائر لترقية شراكتها مع بكين
 
جدد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة أمس الثلاثاء استعداد الجزائر لترقية شراكتها مع الصين داعيا إلى توطيد التعاون البرلماني بما يخدم مصلحة البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية. 
وأفاد بيان للمجلس الشعبي الوطني أنه خلال استقبال السيد بوحجة لنائب رئيس المجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني شن يواني تم التطرق إلى علاقات الصداقة التاريخية الرفيعة المستوى التي تجمع البلدين في إطار استراتيجي شامل حيث جدد السيد بوحجة استعداد الجزائر لترقية شراكتها مع الصين داعيا  في هذا الإطار إلى توطيد التعاون البرلماني بما يخدم الشراكة التي تجمع البلدين لاسيما في المجالات السياسية الاقتصادية والثقافية . وكشف في هذا السياق عن تنصيب مرتقب للمجموعة البرلمانية للصداقة (الجزائر ـ الصين الشعبية) . 
وعلى صعيد آخر أكد السيد بوحجة أن الجزائر تتعامل مع عدد كبير من الدول بفضل مرونة ديبلوماسيتها التي تؤطرها مبادئ ثابتة في مقدمتها احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية مضيفا أن الديبلوماسية البرلمانية التي تعززت بعد دسترتها باتت تمثل إضافة مهمة للجهود المبذولة لفتح مزيد من آفاق التعاون مع شتى الدول . 
وبالمناسبة استعرض الطرفان -حسب المصدر ذاته- التطور الديناميكي المسجل في عديد المجالات لاسيما خلال السنوات الأخيرة كما اتفقا على ضرورة بذل مزيد من الجهود للرقي بها إلى أعلى المستويات مع الحرص على ضمان استمرارها من خلال التواصل بين الأجيال . 
بدوره ثمّن السيد شن يوان التطور المرموق الذي عرفه التعاون الثنائي لاسيما بعد توقيع البلدين على اتفاق شراكة استراتيجية مؤكدا أن الجزائر التي تشكل همزة وصل بين الصين وباقي الدول الإفريقية باتت وجهة مفضلة للشركات الصينية وذلك بالنظر إلى مناخ الأعمال المحفز علاوة على المؤهلات البشرية والمادية والجغرافية التي تشجع على إنجاز مشاريع ناجحة ومثمرة للطرفين . 
وأبرز أن البرلمان الصيني يعتزم في آجال قريبة إنشاء مجموعة برلمانية للصداقة مع الجزائر . 
للإشارة حضر هذا اللقاء أعضاء مكتب المجلس الشعبي الوطني ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية وكذا سفير الصين الشعبية بالجزائر.
ق. ح