متاعب الجوية الجزائرية تتواصل

  • PDF


عطب تقني يعطّل طائرة متجهة نحو بيروت 
متاعب الجوية الجزائرية تتواصل.. 


عادت متاعب آر آلجيري إلى الواجهة مرة أخرى فبعد إضراب عمال الملاحة الجوية الذي صنع الحدث في الأيام الماضية اضطر طاقم طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية كانت متوجهة من الجزائر نحو بيروت ( لبنان) العودة إلى أرضية مطار هواري بومدين صباح أمس الأحد بعد إقلاعها بنحو ساعة نتيجة عطب تقني على مستوى اقنعة الأكسجين حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن المكلفة بالإعلام لدى شركة الخطوط الجوية الجزائرية السيدة مونيا برتوش التي ذكرت أن طاقم الطائرة رقم AH 4016 التي كانت تضمن رحلة منتظمة بين الجزائر العاصمة ومطار بيروت الدولي قرر ولدواعي أمنية العودة الى مطار الجزائر إثر اكتشاف خلل في نظام تكييف الضغط في الطائرة بعد حوالي ساعة من الإقلاع . 
وقالت ذات المسؤولة أن طاقم الطائرة التي أقلعت من مطار الجزائر على الساعة التاسعة والنصف صباحا وعلى متنها 47 راكبا اختار العودة والهبوط على الساعة العاشرة النصف لإصلاح العطب على مستوى ورشات الصيانة بمطار الجزائر الدولي عوض الهبوط اضطرارا في احدى مطارات الدول الأخرى وذلك لتفادي نفقات الإصلاح المكلفة جدا. 
وتابعت السيدة برتوش تقول أن طاقم الطائرة قام مباشرة بعد اتخاذ قرار العودة إلى مطار الجزائر الدولي بطمأنة الركاب بأن الأمر يتعلق بعطب تقني بسيط نافية أن يكون أي محرك قد تعرض إلى حريق مثلما أوردته بعض وسائل الإعلام الإلكترونية. 
وحسب المتحدثة فقد تم تحويل الركاب بعد الهبوط إلى طائرة أخرى برمجت لضمان الرحلة الجزائر ـ بيروت. 


ف. هـ