الأطباء المقيمون يقرّرون مواصلة الإضراب

  • PDF


أكدوا تمسكهم بمطالبهم
الأطباء المقيمون يقرّرون مواصلة الإضراب 


عبرت التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين عن تمسكها بمطالبها خاصة فيما يتعلق بالخدمة المدنية مع مواصلة الإضراب إلى غاية استجابة السلطات العمومية إلى بقية المطالب التي لا زالت عالقة. 
وفي بيان صدر عقب لقائها باللجنة القطاعية أعربت التنسيقية عن تمسكها بإعادة النظر في إلزامية الخدمة المدنية بكل التخصصات والمطالبة بحق التحويل في إطار هذه الخدمة ومنحة الكراء في حالة عدم توفير سكن من طرف السلطات العمومية. 
كما أشار البيان إلى جملة من المطالب وافقت عليها اللجنة القطاعية على سبيل المثال مشاركة ممثلي الأطباء المقيمين في لجنة الطعن والتوجيه الخاصة بهذا السلك وبالتجمع العائلي والإستفادة من تذكرة طائرة سنويا نحو ولايات أقصى الجنوب مع السماح بممارسة النشاط التكميلي بالإضافة إلى إمتيازات وتحفيزات أخرى . 
فبالنسبة لمطلب إعادة النظر في إلزامية الخدمة المدنية بكل التخصصات أوضح المفتش العام بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والمكلف بالتنسيق بين اللجنة القطاعية والتنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين عمر بورجوان في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن اللجنة القطاعية وبعد إطلاعها على القوانين سارية المفعول التي أقرت إلزامية هذه الخدمة اقترحت على التنسيقية رفع إلزامية هذه الخدمة على 18 تخصصا معني بها . 
وذكر بأنه من بين 67 اختصاص بوزارة الصحة 38 منها غير معني بهذه الخدمة قبل دخول التنسيقية في إضراب مؤكدا اتخاذ الوزارة لقرار يقضي بالتخفيف من عدد التخصصات والإحتفاظ بـ20 تخصصا فقط معني بالخدمة المدنية دون المساس بمناصب التشغيل بعد الإنتهاء من أداء هذه الخدمة . 
للإشارة فقد رفضت التنسيقية قرار التخفيض من عدد التخصصات المعنية بالخدمة المدنية تخوفا من عدم إيجاد مناصب شغل بالنسبة للتخصصات المعفية من الخدمة غير ان المفتش العام بالوزارة اكد أنه لا علاقة بين المهمتين ومسألة التشغيل تخضع إلى المجلس العلمي للمؤسسة واحتياجات المواطنين والسلطات المحلية لهذا التخصص و ليست من صلاحيات الوزارة التصرف فيها . 
وأشار في هذا إطار إلى أن ممثل مديرية الوظيفة العمومية باللجنة القطاعية قد شرح وفصل في هذه الإشكالية التي لم تطرح بتاتا بالنسبة للأطباء المقيمين الذين سبقوا الدفعات الحالية . 
أما فيما يتعلق بالسماح بالتحويلات خلال تأدية الأطباء المقيمين للخدمة المدنية أكد السيد بورجوان أنها تخضع للقوانين السارية المفعول المسيرة لكل القطاعات التي تمارس بالجنوب الكبير و لا يسمح بها خلال فترة أداء الخدمة المدنية للسلك ورغم ذلك شرحت اللجنة خلال اجتماعاتها ان اللجنة المختصة في هذا المجال على مستوى الوزارة تدرس طلب الطعن للطبيب وتوافق على التحويل إذا تقدم بحجج مقنعة . 
وبالنسبة لمنحة التنصيب بولايات للجنوب الكبير وهي تمنراست وتندوف واليزي وأدرار أكد مفتش العام بالوزارة بأنها لم تحدد بعد وما تم تداوله بشأن تحديدها بـ20000 دج غير صحيح. 
 وبخصوص منحة الكراء المحددة بالمرسوم 95/ 28 والتي يستفيد منها كل المستخدمين المؤهلين للدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية بولايات الجنوب الكبير قال ذات المسؤول أنها تمنح في حالة عدم توفير سكن من طرف السلطات المحلية وتسقط عند توفيره والأطباء على غرار المستخدمين الآخرين معنيين بهذا الأمر. 
وأشار ذات المسؤول إلى امتيازات أخرى يستفيد منها الأطباء المقيمون الموفدون إلى منطقة الجنوب الكبير على غرار بقية موظفي الوظيفة العمومية منها تخفيضات تقدر بنسبة 50 بالمائة من فاتورة الإستهلاك المنزلي للغاز الطبيعي والماء الشروب . 
  وذكر بالمناسبة بأن الطبيب المقيم الذي يستفيد طوال مساره البيداغوجي من تكوين مؤهل مجاني وتفتح له عدة آفاق في التشغيل والمسار المهني عليه.