بتهمة السرقة السجن لتسعة عمال بالمنطقة الصناعية لسكيكدة

  • PDF


أدانت محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء سكيكدة أمس الاثنين 9 أشخاص كانوا يعملون بالمنطقة الصناعية لسكيكدة بأحكام تراوحت بين 4 و5 سنوات سجنا على خلفية متابعتهم بجناية تكوين جمعية أشرار لارتكاب جناية السرقة الموصوفة بتوفر ظروف التعدد باستعمال مركبة. 
وتعود حيثيات القضية حسب قرار الإحالة إلى 5 مارس 2013 عندما تعرض مخزن الشركة الوطنية للتركيب بالمنطقة الصناعية الكبرى لعملية سرقة استهدفت صفائح حديدية كانت موضوعة على مستوى مستودع لتخزين العتاد المحاذي لمشروع شركة سامسونغ الكورية الجنوبية المكلفة بإعادة تأهيل مركب تكرير البترول ذات قيمة مالية باهظة بالسوق نظرا لتزايد الطلب عليها بالسوق السوداء وكانت الصفائح الحديدية تتعرض للسرقة للمرة الثانية بواسطة رافعة قبل أن يتم وضع المسروقات على متن شاحنتين. 
للإشارة فإن التحريات التي قامت بها الضبطية القضائية لفرقة الأبحاث بالمجموعة الإقليمية للدرك الوطني مكنت بالاعتماد على كاميرا المراقبة المنتشرة عبر محيط المنطقة الصناعية ومراكز الدخول والخروج من تحديد الشاحنتين اللتين كانتا تستعملان للسرقة محملتين بصفائح حديدية لها نفس المواصفات للصفائح المسروقة. 
 وأثناء قيام عناصر الدرك الوطني بعملية المراقبة على مستوى إقليم المنطقة الصناعية عثروا على شاحنة لأحد المتهمين فقاموا بتوقيفه لتتضح بعد ذلك معالم الجريمة والتي كشفت عن تورط تسعة أشخاص في القضية والذين قاموا بنقل البضاعة وبيعها بكل من الأخضرية (البويرة) والجزائر العاصمة. 
وكان ممثل الحق العام قد التمس تسليط عقوبة 20 سنة لجميع المتهمين مؤكدا في مرافعته بأن التهمة ثابتة في حق المتهمين كونهم قاموا بالتخطيط لسرقة البضاعة وكل واحد منهم تكفل بمهمة معنية انطلاقا من المخزن بمركب تكرير البترول إلى غاية مكان بيعها بالأخضرية.