53 بالمائة نسبة امتلاء السدود وتحلية مياه البحر هي الحل البديل

  • PDF


وزارة الموارد المائية للإذاعة تكشف وتؤكد:
53 بالمائة نسبة امتلاء السدود وتحلية مياه البحر هي الحل البديل


كشف المدير المركزي المكلف بالتزويد بالماء الشروب بوزارة الموارد المائية اسماعيل عميروش عن امتلاء السدود بنسبة 53 بالمائة في أعقاب التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها مختلف ولايات الوطن.
وبدا ممثل وزارة الموارد المائية في برنامج ضيف التحرير للقناة الإذاعية الثالثة أمس الثلاثاء متفائلا بخصوص وفرة المياه هذه السنة متوقعا تسجيل وضع أحسن بكثير من العام المنصرم.
وأوضح المتدخل أن السدود تساهم في حشد 33 إلى 35 بالمائة فقط من حجم المياه الصالحة للشرب فيما 50 بالمائة يكون مصدرها الحفر و15 إلى17 بالمائة تأتي من تحلية مياه البحر. 
وفي هذا السياق أفاد اسماعيل عميروش أن الوزارة تسعى إلى الرفع من قدرات حشد المياه إلى 8.7 مليار متر مكعب مشيرا إلى وجود 80 سدا موزعة عبر الوطن ستتعزز باستلام سد واد سليمان بولاية المدية في غضون شهر من الآن.
وشدد عميروش في المقابل على أهمية البحث عن موارد بديلة لتزويد المواطنين بالمياه الصالحة للشرب على غرار محطات تحلية المياه بالنظر إلى المناخ الجاف الذي يميز بلادنا بنسبة 90 بالمائة ما جعل الأمطار تزود السدود بحوالي 19 مليار متر مكعب سنويا فقط.
ونبه عميروش في هذا الخصوص إلى أن 11 محطة لتحلية مياه البحر متواجدة ببلادنا تنتج كل واحدة منها 2.1 مليون متر مكعب يوميا وتلبي مجتمعة من 15 إلى 17 بالمائة من احتياجات الساكنة بهذه المادة الحيوية.
وبعد أن أقر بتسجيل مشاكل في تزويد المواطنين في المناطق النائية بالمياه أكد المتدخل أن 73 بالمائة من المواطنين يتم تزويدهم بشكل يومي وبساعات مريحة منهم 35 بالمائة يتزوّدون بصفة دائمة مطمئنا هنا بأن الجهود منصبة في الوقت الحالي لتزويد المواطنين عبر أغلب بلديات الوطن بالماء يوميا قبل حلول فصل الحر.
ب. ل