الجزائر حاضرة في البورصة الدولية للسياحة

  • PDF


طبعتها الـ38 تقام بميلانو
الجزائر حاضرة في البورصة الدولية للسياحة 


يشارك الديوان الوطني للسياحة رفقة وفد من المتعاملين في مجال الفندقة والسياحة والأسفار وحرفيين في مجال الصناعة التقليدية في فعاليات الطبعة الـ38 للبورصة الدولية للسياحة التي ستقام من 11 إلى 13 فيفري الجاري بميلانو (ايطاليا) حسب ما أفاد به أمس الأربعاء بيان للديوان. 
وأبرز نفس المصدر انه سعيا لضمان مشاركة نوعية لإيواء الجناح الجزائري تم حجز فضاء مساحته 100 متر مربع تم تصميمه بشكل يجمع بين حداثة وأصالة الجزائر من حيث الجوانب المعمارية والتراثية والذي سيكون مهيأ ومجهزا بالوسائل والمعدات الضرورية للعرض والترويج بما يسمح للمتعاملين المشاركين من القيام بعمليات الترقية والترويج للمنتوجات السياحية والسعي إلى تسويقها في أحسن الظروف الأمر الذي سينعكس ايجابيا على تحسين صورة الجزائر وترقية مقصدنا السياحي خاصة وأنه سيتم الاعتماد بالخصوص على ابراز مقومات الجزائر السياحية المتميزة والممثلة في المنتوج الصحراوي ذو الجودة والجمال الفردين من نوعها على مستوى منطقة البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى التراث الروماني الذي يمثل ثاني أكبر مخزون بعد ذلك المتواجد بإيطاليا وكذا المنتوج الديني المطلوب من طرف الإيطاليين والممثل في مسلك القديس أوغستين. 
ولإضفاء حيوية متواصلة على مستوى الجناح الجزائري -يضيف المصدر ذاته- سيسهر طيلة أيام التظاهرة فريق يتكون من 3 حرفيين في مجال الصناعات التقليدية الفنية بتنشيط ورشات حية سيكون لها دورا هاما في استقطاب الزوار إلى الجناح الجزائري من خلال ما ستبرزه أناملهم من براعة وفنون في كيفية إنتاج تحفهم الفنية النابعة من عادات وتقاليد وأصالة الجزائر. 
وأشار الديوان إلى أنه سيتم اغتنام فرصة هذه التظاهرة لـ تكثيف الاتصال بالمتعاملين السياحيين الأجانب ووسائل الإعلام الحاضرة لتزويدهم بكل المعلومات التي من شأنها تحسين صورة الجزائر السياحية وترقيتها والعمل على تسويقها ضمن المقاصد الجهوية والعالمية بالإضافة إلى عرض مجموعة من الفيديوهات والصور وتوزيع دعائم ترقوية وترويجية من مطبوعات وكتيبات ومطويات وأقراص مضغوطة على زوار جناح الجزائر لتمكينهم من التعرف اكثر على أهم الخصوصيات التي تتميز بها الأقاليم السياحية الجزائرية. 
وتعد البورصة الدولية للسياحة (BIT MILAN) من أهم المواعيد السياحية المنظمة على المستوى الجهوي والدولي اذ تتميز بـ مكانة خاصة لدى المتعاملين والسياح نظرا لـ أهمية إيطاليا كسوق سياحية مستقبلة وموفدة للسياح كما تعد هذه التظاهرة بمثابة مكان وفرصة سانحة لتلاقي مختلف الفاعلين في المجال السياحي من دواوين وهيئات التنشيط السياحي العمومية محلية منها أو أجنبية وكذا شركات الفندقة والإطعام إلى جانب الوكالات السياحية والأسفار وشركات النقل الجوي والبحري والبري إلى جانب مؤسسات الترفيه والتسلية.


وأج