اللجنة الدولية للعمل لن تحقق في حرية الممارسة النقابية بالجزائر

السبت, 10 فبراير 2018


المكلف بالإعلام على مستوى وزارة العمل:
اللجنة الدولية للعمل لن تحقق في حرية الممارسة النقابية بالجزائر


نفى المكلف بالإعلام على مستوى وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي جمال شعلال في تصريح لموقع كل شيء عن الجزائر الصفة <التحكيمية للجنة> التي يتم ايفادها إلى الجزائر من قبل منظمة العمل الدولية يوم 15 فيفري القادم. مؤكدا بأنها لجنة <اتصال مباشر> مكلفة بالاستجابة للشكاوى المرفوعة أمامها من قبل النقابات المستقلة لكل الدول. وقال شعلال بأن وزارة العمل تشتغل حاليا على التحضير للترتيبات التقنية وإعداد أجندة العمل الخاصة باستقبال الوفد الدولي القادم إلى الجزائر في إطار زيارة عادية وليست خاصةـ يشدّد ذات المتحدث ـ.
وأكد شعلال بأن حرص منظمة العمل الدولية على ايفاد لجنة الاتصال إلى الجزائر هو دليل التزام الجزائر بالاتفاقيات الدولية للعمل وإحترامها لمضامينها منتقدا القراءات السياسية التي يتم إحاطتها بموضوع الزيادة.
من جهته اكد الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين وعضو التكتل النقابي بوعلام عمورة في تصريح للموقع نفسه أن التكتل النقابي قد راسل فعلا منظمة العمل الدولية بعد أحداث 24 نوفمبر 2017 حيث تم اعتقال عدد من النقابيين في العاصمة على خلفية وقفتهم الاحتجاجية المنددة بالتضييق على الحريات. وهي المراسلة التي سبقتها قبل شهر ونصف عديد المراسلات لرئاسة الجمهورية والوزارة الأولى حيث طالب التكتل النقابي بالتدخل العاجل للسلطات العليا للبلاد لحماية الحق في الممارسة النقابية الذي يكفله الدستور وهي الشكاوى التي يقول ذات المتحدث لم تلق أي رد من الجهات العليا في البلاد وهو ما دفع بالتكتل إلى طلب تدخل المنظمة الدولية للعمل باعتبار الجزائر عضو في هذا التنظيم كما أوضح عمورة بأن التكتل لم يتلق أي مراسلة من المنظمة بخصوص الزيارة.
من جانبه أوضح رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين صادق دزيري بأن لجوء التكتل النقابي لطلب التحكيم الدولي في قضية المساس بحرية الممارسة النقابية في الجزائر لم يكن من أجل التحكيم أو التحقيق وإنما هو دعوة عادية للمكتب الدولي المختص في سن الاتفاقيات الدولية للعمل.


ب. ل