مجزرة مرورية مروّعة في المسيلة

خلفت مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص

مجزرة مرورية مروّعة في المسيلة

هلك 10 أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في حادث مرور وقع في وقت مبكر من صباح أمس السبت بإقليم ببلدية اولتام بدائرة بوسعادة بولاية المسيلة حسب ما علم من مصلحة الاتصال بالحماية المدنية والتي اوضحت بان الحادث المتمثل في انقلاب حافلة لنقل المسافرين تعمل على خط الجزائر العاصمة وبسكرة وقع بالمكان المسمى شرماط على شطر الطريق الوطني رقم 46.
ي. تيشات
أكد مدير المؤسسة الاستشفائية العمومية بشير رزيق ببوسعادة فؤاد أومزيان أن من بين المصابين الأربعة الذين هم في حالة خطيرة من مجموع 12 جريحا الذين استقبلهم هذا المرفق الصحي تم بتر ذراع ورجل اثنين منهم فيما يتم التكفل جراحيا بالاثنين الآخرين وبشأن المصابين الثمانية الآخرين أوضح المتحدث بأنهم سيغادرون المستشفى في أقرب الآجال مشيرا إلى أنه يتم حاليا تحديد هوية المتوفين في الوقت الذي توافد أهالي الضحايا على المستشفى لاستلام الجثث.
وقد سجلت الحماية المدنية هلاك خمس (5) نساء تتراوح أعمارهن ما بين 20 و70 سنة وثلاث (3) رجال وطفل ورضيع مع تأكيد ذات المصالح بتسخير (6) سيارات إسعاف لكل من الحماية المدنية ومستشفى بن سرور وأربعين عنصرا من الحماية المدنية ما بين مسعفين وأطباء تابعين للوحدتين الثانويتين لكل من بوسعادة وبن سرور للقيام بعمليات الإسعاف وفقا لما ذكره المكلف بالاتصال بمديرية الحماية المدنية بولاية المسيلة.
وقد سارع والي ولاية المسيلة للتنقل إلى مستشفى رزيق البشير من أجل الإطمئنان على صحة الجرحى والوقوف على إسعافهم من طرف الطاقم الطبي كما أمر هذا الأخير بتشكيل خلية أزمة على مستوى مقر ديوان الولاية وكذا بالمستشفى تظم أطباء ونفسانيين يترأسها مدير الصحة للولاية كما سارعت مصالح الدرك الوطني إلى فتح تحقيق من أجل معرفة الأسباب التي كانت وراء هذا الحادث الأليم.

سيارة تقتل شابا بالبليدة
أدى حادث سير مميت وقع بالطريق الوطني رقم 299 الرابط بين الصومعة وبوعينان بالتحديد عند جسر وادي بهلي تمثل في إصطدام سيارة سياحية بشخص إلى وفاة شخص عين المكان وهو الراجل من جنس ذكر يبلغ من العمر 27 سنة المسمى ب إ بعد أن صدمته سيارة وسقط في منحدر الوادي عن علو يفوق 10 أمتار وتعرض السائق إلى إصابات متعددة حيث تم إسعاف الضحية في عين المكان وإجلائه من قبل أعوان الحماية المدنية بالصومعة نحو مستشفى بوفاريك في حين تم نقل جثمان المتوفي إلى مصلحة حفظ الجثث بذات المستشفى .
ب. ح