زيادة في مساحة زراعة البقوليات بسوق أهراس

  • PDF


وصلت إلى 3 آلاف هكتار
زيادة في مساحة زراعة البقوليات بسوق أهراس
تم تسجيل زيادة في المساحة المخصصة لزراعة البقوليات من عدس وحمص بولاية سوق أهراس إلى 3 آلاف هكتار حاليا بعدما كانت لا تتجاوز 1100 هكتار الموسم الماضي 2016-2017 حسب ما أكده مدير المصالح الفلاحية عبد الوهاب غرايبية الذي أوضح أن من بين عوامل هذه الزيادة التي وصفها بالكبيرة حملات التحسيس بأهمية امتصاص الأراضي البور واستغلالها في زراعة البقوليات واتباع المسار التقني لهذه الزراعة وكذا توفير بذور ذات نوعية جيدة مشيرا إلى أنه تم خلال الموسم الفلاحي الأخير إنتاج 9 آلاف قنطار من العدس والحمص وذلك بمعدل 12 قنطارا في الهكتار الواحد. 
وأفاد بأن حملات التأطير والتحسيس التي قامت بها كل من مديرية المصالح الفلاحية وغرفة الفلاحة وتعاونية الحبوب والبقول الجافة فضلا عن المرافقة التقنية لإحدى المؤسسات المختصة أصبحت هذه الزراعة تتوزع عبر بلديات تيفاش والمراهنة وتاورة ولخضارة وبئر بوحوش وويلان. 
وبعدما ذكر بنجاعة استراتيجية دعم القطاع الفلاحي بهذه الولاية في إطار سياسة تقليص الأراضي البور صرح المتحدث أن هذه الاستراتيجية شجعت الفلاحين على توسيع زراعة العدس ما من شأنه زيادة عائدات الفلاحين وتخفيض فاتورة استيراد هذه المادة الغذائية ودمج الأراضي البور ضمن الدورة الإنتاجية. 
من جهته أكد رئيس غرفة الفلاحية المحلية محمد يزيد حمبلي أنه تم ضبط برنامج لتوسيع رقعة زراعة العدس والحمص للموسم الفلاحي الجاري لبلوغ 4 آلاف هكتار مع نهاية 2018 لافتا إلى أن الأراضي التي تزرع كل سنة تحمي من جميع أشكال انجراف التربة سواء بفعل الرياح أو المياه وتوفير كميات كبيرة من الأعلاف مما ينعكس إيجابا على إنتاج الحليب كما ونوعا معتبرا أن توسيع مساحات البقوليات من عدس وحمص سيؤهل سوق أهراس لاحتلال مراتب أولى على الصعيد الوطني في هذه الشعبة الفلاحية مضيفا أن زراعة البقوليات بدأت تعرف إقبالا كبيرا من طرف الفلاحين بهذه الولاية بالنظر إلى أن سعر القنطار الواحد من العدس يضاعف سعر الحبوب من قمح وشعير حيث يصل قنطار واحد من العدس إلى 8 آلاف د.ج والحمص إلى 10 آلاف د.ج.