تراجع في أعداد المزاولين لدروس محو الأمية ببومرداس

تراجع عدد المزاولين لدروس محو الأمية بولاية بومرداس للموسم السادس على التوالي حيث لم يتجاوز 3500 مسجل مع بداية الموسم الجاري حسبما أكده مدير الفرع الولائي للديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبارعبد الكريم سليح على هامش فعالية إحياء اليوم العربي لمحو الأمية بالمركز الثقافي الإسلامي أنه يرتقب أن يرتفع عدد المسجلين بصفة تدريجية بحلول منتصف 2017 ليستقر في حدود نحو 5400 متمدرس مؤكدا أن موسم 2009/2010 يعتبر من أحسن السنوات من حيث الإقبال على فصول محو الأمية بالولاية حيث تم تسجيل زهاء 20 ألف مسجل ليتقلص العدد في الموسم الموالي إلى زهاء 12ألف مسجل والموسم الذي يليه لأكثر من 10 ألاف مسجل ليصل إلى ما هو عليه حاليا.  وأرجع ذات المسؤول سبب تراجع عدد عدد المزاولين لدروس محو الأمية اع إلى عوامل تتمثل أهمها في نقص الإعلام والتحسيس خاصة على مستوى المناطق الريفية والنائية وغياب الإعانة في ذلك خاصة من طرف بعض البلديات إضافة إلى تقلص ظاهرة الأمية في المجتمع بفعل انتشار مختلف وسائل الاتصال المحفزة على التعلم عن بعد مشيرا إلى أن فئة النساء من مختلف الأعمار وفي كل الفصول تمثل الغالبية من مجمل المسجلين هذه السنة حيث تجاوزت نسبتهن 9 بالمائة من مجموع الدارسين ونسبة قليلة يشكلها فئة الرجال.