انطلاق الطبعة الثانية لبرنامج محيطي اخضر

  • PDF


بمبادرة من محافظة الغابات لولاية الجزائر
انطلاق  الطبعة الثانية لبرنامج محيطي اخضر
 
نظمت امس  محافظة الغابات لولاية  الجزائر الطبعة الثانية لمشروع محيطي أخضر و المندرج ضمن برنامجها التحسيسي  الموجه لفائدة تلاميذ المدارس و مختلف شرائح المجتمع لترسيخ الثقافة البيئية  
لديهم عن طريق برنامج توعوي سيمتد الى غاية 21 مارس المقبل. 
و قالت السيدة حلاس هجيرة المكلفة بالإعلام على مستوى محافظة الغابات لولاية  الجزائر ان تنظيم هذه المبادرة يأتي كطبعة ثانية لمشروع محيطي اخضر و الذي  اطلقته المحافظة السنة المنقضية و الرامي الى تنظيم عمليات تشجير واسعة عبر  مختلف المساحات الغابية بالولاية يكون الفاعل الأساسي فيها تلاميذ المدارس و  بمشاركة مختلف الجمعيات و الشركاء المهتمين بالمجال. و سيتم الى غاية 21 مارس المقبل اختيار موضوع بيئي كل 15 يوم يتم تنظيم عدة  نشاطات مرتبطة به عبر كامل إقليم ولاية الجزائر بمشاركة العديد من الفاعلين  بالمجال و يوجه خصوصا الى تلاميذ المدارس و حتى الجمهور العام تقول السيدة  حلاس.  و في سياق النشاط التحسيسي و التوعوي بأهمية الحفاظ على البيئة و الاعتناء  بالمحيط الذي سطرته المحافظة ضمن برنامج محيطي اخضر و الذي انطلق رسميا  اليوم من غابة حديقة التسلية ببن عكنون تم غرس زهاء 100 شجيرة من اصناف  مختلفة  وسط اجواء تنافسية بين الاطفال الذين تلقوا شروحات عدة حول الغطاء  
الغابي  والنباتي للحديقة . 
و في هذا الخصوص قالت السيدة حلاس ان انطلاق التظاهرة جاء تزامنا مع إحياء  اليوم العالمي للجبل و الذي اختارت له هيئة الامم المتحدة للتغذية و الزراعة  هذه السنة شعار الجبل ..تحت ضغط المناخ و الجوع و الهجرة و الذي يصادف 11  ديسمبر من كل سنة حيث يتم تلقين التلاميذ من خلال عديد الشروحات مفاهيم  اساسية حول الموضوع تعزز مهاراتهم و إدراكهم حول الموضوع. و ترسيخا للمفهوم التاريخي المرتبط بأهمية الجبل لدى الجزائريين ابان الثورة  التحريرية قامت محافظة الغابات ببرمجة زيارة موجهة لفائدة التلاميذ المشاركين  في هذه التظاهرة نحو متحف الذاكرة الكائن بقلب حظيرة التسلية ببن عكنون حيث  وقف الاطفال عند ابرز محطات المقاومة الجزائرية للاحتلال الفرنسي و تم توجيه  انتباههم الى خيار المجاهدين بالتوجه نحو الجبال من اجل اطلاق ثورة تحريرية  عظمى انتهت بانتصار الشعب و تحقيق ارادته بالحرية و الاستقلال. 
كما عرفت هذه التظاهرة مشاركة كل من المعهد التقني للبقول و الزراعات  الصناعية و الوكالة الوطنية للنفايات و جمعية اولياء التلاميذ لولاية الجزائر  و الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للمياه  اضافة الى جمعية إيفر البيئية و  تقاطعت تدخلات القائمين على أجنحة المشاركين للتلاميذ حول مواضيع مرتبطة  بالمسطحات المائية عبر الجبال و اهمية رسكلة النفايات و اعادة تدويرها بالمحيط  الحضري و غيرها من المواضيع التي تندرج في سياق الموضوع. و ينتظر ان تحي محافظة الغابات بالولاية اليوم العالمي للجبل الاسبوع المقبل  من خلال عديد النشاطات عبر المساحات الغابية المتواجدة عبر المحيط الحضري  
للولاية تشجيعا لسكان الاحياء المجاورة لها على ارتيادها مجددا لاسيما بعد ان  عرفت عدة عمليات تهيئة اهلتها لان تستقطب العاصميين في ظروف لائقة.