إنشاء أول مركز دولي متخصّص قريبا بالعاصمة

  • PDF


في مجال تكوين عاملي المصاعد الهوائية
إنشاء أول مركز دولي متخصّص قريبا بالعاصمة
من المنتظر أن يتم بالجزائر خلال الأشهر القليلة المقبلة افتتاح أول مركز دولي للتكوين موجه لصالح العاملين في مجال صيانة وسير المصاعد الهوائية ببرمجة تكوين 100 عامل في السنة.
ت. يوسف
أوضح مدير مؤسسة النقل الجزائري عن طريق الكوابل والمصاعد الهوائية وسام لمكحل أن الجزائر في غضون الأشهر القليلة المقبلة ستحتضن أول مركز دولي لتكوين العاملين في مجال المصاعد الهوائية والذي سيسمح بتكوين 100 عامل سنويا وسيستغل هذا المركز الذي يدخل ضمن استثمارات ايتاك (مؤسسة مختلطة تضم مؤسسة ميترو الجزائر والمجمع الجزائري ترانستاف والشركة الفرنسية بوما وسائل وبرامج تكنولوجية جد متطورة لصالح العاملين في هذا القطاع مع تاكيده أن فكرة إنشاء هذا المركز بالجزائر تحديدا تأتي من الخبرة التي تمتلكها في مجال المصاعد الهوائية فالجزائر تحتضن عددا معتبرا من المصاعد الهوائية التي تمتلك صفة النقل الحضري وليس السياحي فقط كما أنها تمتلك أحد أكبر خطوط المصاعد الهوائية بالعالم ( البليدة -الشريعة) وهو ما منحها الأفضلية لدى شركة (بوما الفرنسية) لإقامة هذا المركز بها. 
وتسعى مؤسسة (ايتاك) إلى منح مستغلي المصاعد الهوائية أفضل الخدمات من خلال التركيز على برنامج تكويني مميز يركز على مهارات العاملين في التعامل مع الزبائن حتى ترقى إلى أفضل المستويات الممكنة من اجل تدعيم صورة المؤسسة كهيكل رائد في المجال إلى جانب استخدام وسائل حديثة في التكوين التقني (المصعد الهوائي الافتراضي بتقنية 3 د ) وهي التقنية التي تستغل لأول مرة بالجزائر مع تأكيد ذات المصدر أن مؤسسة النقل الجزائري عن طريق الكوابل والمصاعد الهوائية ستخطو قريبا خطوة جديدة إلى الأمام من اجل توسيع آفاقها من خلال تدشين مصنع قطع غيار المصاعد الهوائية الكائن بالمنطقة الصناعية لوادي السمار والذي يعول عليه من اجل رفع وتيرة استثمارات الشركة التي تستعد لتسيير المزيد من الهياكل الجديدة الجاري انجازها أو إعادة تأهيلها عبر كل من ولايات تلمسان وتيزي وزو والجزائر العاصمة ووهران.


نقل 10 ملايين شخص خلال ثلاث سنوات 
سجلت مؤسسة النقل الجزائري عن طريق الكوابل والمصاعد الهوائية منذ استحداثها خلال سنة 2015 تنقل مالايقل عن 10 ملايين شخص بقدرة نقل تعادل 10.000 شخص في الساعة الواحدة عبر مختلف خطوط المصاعد الهوائية الموزعة عبر ولايات الجزائر والبليدة وعنابة وقسنطينة ووهران وذلك في انتظار دخول المشاريع الجاري انجازها حيز الخدمة قبل نهاية السنة الجارية. 
وسيتم تشغيل المصعد الهوائي لولاية تيزي وزو قبل نهاية سنة 2018 على غرار الخط الرابط بين باب الوادي وزغارة بالجزائر العاصمة وهي المنشآت التي تعود مهمة إنجازها إلى الشريك الفرنسي ممثلا في مؤسسة بوما للمصاعد الهوائية فيما تشرف نفس المؤسسة على أشغال تهيئة المصعد الهوائي لولاية وهران والرابط بين وهران ومنطقة سانتا كروز كما تتواصل أشغال إعادة التهيئة بالمصعد الهوائي لولاية تلمسان والمتوقف عن العمل منذ افريل 2015. 
وكانت أشغال التجديد والصيانة قد انطلقت بهذه المنشأة في نوفمبر من سنة 2016 وتشمل تجديد الكابل الذي انتهت مدة صلاحية استعماله واستبدال العربات بأخرى ذات سعة استيعاب أكبر وقد خصّص للعملية مبلغ مليار دج ويعول على هذا المصعد الهوائي من اجل عودة النشاط الذي كانت تعرفه هضبة لالة ستي من خلال إقبال المواطنين والسياح على فضاء الراحة المخصص للعائلات هناك مستعملين التليفريك للوصول إليها. 
ويمتد تلفريك تلمسان الذي تم إنجازه سنة 2009 من قبل شركة سويسرية على مسافة 5ر1 كلم انطلاقا من الحوض الكبير بمدينة تلمسان وصولا إلى هضبة لالة ستي. وكان هذا المصعد الهوائي ينقل أزيد من مليون و100 ألف مواطن في السنة . 
تجدر الإشارة أن مؤسسة النقل الجزائري عن طريق الكوابل (ايتاك) هي مؤسسة مختلطة أنشئت وفق مبدأ 49/51 بالمائة بين مؤسسة ميترو الجزائر والمجمع الجزائري ترانستاف اللتان تمتلكان 51 بالمائة من رأسمال الشركة والشريك الفرنسي ممثلا في مؤسسة بوما بنسبة 49 بالمائة والتي تعنى بأشغال الإنجاز فيما توكل إلى مؤسسة ايتاك مهمة التسيير والصيانة.