إطلاق مشاريع الشعاب الاصطناعية في عدة ولايات

  • PDF

قصد المحافظة على البيئة البحرية
إطلاق مشاريع الشعاب الاصطناعية في عدة ولايات

سيسمح المرسوم التنفيذي المتعلق بالشعاب الاصطناعية الذي صدر مؤخرا بإطلاق مشاريع الشعاب الاصطناعية الموجودة قيد الدراسة في عدة ولايات على غرار الجزائر ووهران وعنابة حسبما صرح به لوكالة الأنباء الجزائرية  المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات. 
وأشار السيد طه حموش الى أن المرسوم المصادق عليه في سبتمبر المنصرم والصادر في الجريدة الرسمية بتاريخ 25 ديسمبر 2017 والذي رفع أيضا العائق القانوني  سيسمح باطلاق العديد من المشاريع في طور التحضير في عدة ولايات. وأبرز المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات أنه بعد ظهور العديد من الشعاب في المرحلة التجريبية بالجزائر العاصمة ووهران وعنابة بات من الضروري الانتقال الى المرحلة الثانية وتسريع الإجراءات للشروع في انجاز الشعاب الاصطناعية عبر مختلف المناطق الساحلية. ويحدد المختصون الشعاب الاصطناعية باعتبارها هيكل مغمور وذلك بهدف انشاء أو حماية أو اعادة النظام الايكولوجي البحري المتدهور. أن تركيب مثل هذا النوع من الهياكل الذي يعتبر وسيلة فعالة لمكافحة الصيد بشباك الجر يمكن أن يؤدي دورا هاما في الحفاظ على بعض المناطق المعرضة للاستغلال المفرط أو على مستوى المناطق البحرية المحمية. 
وبوهران تحضر جمعية بربروس بالتنسيق مع مديرية الصيد البحري مشروع لإرساء الشعاب الاصطناعية بحجم أكبر من ذلك المشروع النموذجي ببوسفر يشير الأمين  العام للجمعية أمين شاكوري. وأضاف أنه تم ايداع دراسة المشروع على مستوى الولاية ولن يتأخر الرد مع صدور  المرسوم التنفيذي المتعلق بالشعاب مضيفا أن التجربة الوهرانية في هذا المجال الأكثر نجاحا من حيث الشعاب التي لا تزال في مكانها منذ أكثر من ثلاث سنوات.