سكان حي كارمال الفوضوي بتيارت يستغيثون لإنصافهم

  • PDF


سياسة الإقصاء تحرمهم من سكنات لائقة 
سكان حي كارمال الفوضوي بتيارت يستغيثون لإنصافهم 


الأحياء الفوضوية تنتشر في الكثير من النواحي بولاية تيارت من بينها حي كارمال الفوضوي الذي يضم المئات من العائلات التي نزحت من المناطق والولايات المجاورة لأسباب مختلفة وهي تتخبط في ظروف صعبة ويعيش سكانها حالة بؤس وحرمان فهي لا تصلح للعيش البشري إلا أنها كانت أسوأ الحلول للعشرات من العائلات في ظل انعدام السكن كحق مشروع ومكفول دستوريا إلا أنه غائب عن بعض العائلات التي تتذوق الأمرّين في بيوت قصديرية وتنكوي بالحرارة صيفا وترتعش من الصقيع شتاءا في ظل صمت السلطات المحلية. 
عميرة أيسر
يعيش سكان حي كارمال الفوضوي حالة مأساوية إذ يعاني هؤلاء من انعدام أعمدة الإنارة العمومية وغياب قنوات للصرف الصحي كما أن الكثير من المساكن الغير مكتملة داخله تعرضت للسرقة في العديد من المرات في ظل غياب الأمن وانعدام الثقة في السلطات المحلية والولائية والتي ومنذ أكثر من 6 سنوات تتجاهل مناشداتهم ورسائلهم المتكررة من أجل انتشالهم من براثن الأوبئة والأمراض التي تفتك بهم نتيجة انتشار روائح الأوساخ والقاذورات التي تملأ المكان ومعاناتهم من وجود أعداد هائلة من الفئران القارضة وكذلك انتشار مختلف أنواع الحيات والحشرات في أرجاء هذا الحي القصديري.
 وللإشارة فإن لجان توزيع السكنات الاجتماعية بذات الولاية قد زارتهم ووقفت على حالتهم المزرية وذلك لثلاث مرات متتالية ولكن في كل مرة يتمّ إقصاؤهم من حقهم في الاستفادة منها أو من إعانات الدولة المختلفة في إطار القانون الذي ينظم كيفية استفادة المواطنين المعوزين والقاطنين بالأحياء الفوضوية من تلك المعونات التي هي حق مكفول لهم قانوناً. السكان الذين سئموا هذه الحياة البائسة قد طالبوا مراراً سلطات الولاية بالتكفل بهم وبأبنائهم وخاصة من ناحية بناء مدارس وعيادات أو مستشفى يكون قريباً منهم ولكن لا حياة لمن تنادي فولاية تيارت والتي تعتبر من الولايات التي شملها مخطط التنمية الحكومي وبالتالي فقد تم رصد مبالغ مالية هامة للقضاء على السكنات الهشة والفوضوية ومنها السكنات الواقعة بحي كارمال الفوضوي.
ولكن سياسة الإقصاء والتهميش والمحاباة في توزيع السكنات الاجتماعية وعدم جدية المصالح المُختصة بالتكفل بملفات سكنات الأحياء الفوضوية العالقة منذ سنوات قد تحرمهم من الاستفادة من حصة السكنات التي هي في طور الإنجاز حالياً بذات الولاية فالمعاناة الدائمة والمستمرة لهم جعلتهم يطالبون والي ولاية تيارت والسلطات المركزية بالعاصمة بالتدخل من أجل وضع حدِّ لما يمارس ضدَّهم من بيروقراطية إدارية ومن هضم لحقوقهم المشروعة في الاستفادة من السكنات اللائقة في كل مرة.