الشروع في صناعة أعضاء ذكية لفائدة هذه الشريحة

  • PDF


وحدة صناعة اللواحق لفائدة الأشخاص المعاقين بوهران 
 الشروع في صناعة أعضاء ذكية لفائدة هذه الشريحة
 شرعت وحدة صناعة مستلزمات الأشخاص المعاقين بوهران في صناعة أعضاء اصطناعية ذكية لفائدة المعاقين حركيا حسبما أكدته اول امس مديرة هذه الوحدة التابعة للديوان الوطني للواحق الخاصة بالأشخاص المعاقين. وذكرت حفصة زين على هامش اللقاء الذي نظمته وكالة وهران للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حول تطور عملية التكفل بشريحة المعاقين وفقا للتدابير  الجديدة التي وضعتها الدولة مؤخرا في هذا المجال أن هذه الوحدة قد أصبحت تصنع أعضاء اصطناعية ذكية لفائدة المعاقين على مستوى الأرجل كأجهزة بديلة للعضو المفقود حيث علاوة على وزنها الخفيف فإنها تتميز بسهولة الحركة والتحرك السلس وفقا لمختلف الاتجاهات . 
وتأتي هذه الإضافة كثمرة استثمار القطاع في الجانب التكنولوجي لا سيما بهدف تمكين هذه الشريحة من أوضاع مريحة أكثر وظروف أكثر ملائمة في أداء الحياة اليومية تضيف ذات المسؤولة على مستوى وحدة وهران لهذا الديوان الوطني التابع لقطاع العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي وقد بلغت هذه الوحدة التي أنجزت لحد الآن 27 عضوا اصطناعيا ذكيا لفائدة المعاقين حركيا خلال هذه السنة هذا المستوى بفضل تمكين مستخدميها العاملين في  ورشاتها الصناعية من تكوين هام في المجال بالمستوى المعمول به دوليا وفق ما  أشارت إليه السيدة زين. وتسير ذات الوحدة تضيف المتحدثة نحو تحقيق عدة انجازات أخرى لفائدة شريحة المعاقين لا سيما من خلال مشروع إنجاز مقر جديد لها قريبا بوهران سيضمن خلق  فضاءات إنتاجية جديدة. 
ومن جهته أبرز مدير وكالة صندوق الضمان الاجتماعي لولاية وهران لطفي مسلي أن عملية التكفل بالمعاقين بهذه الولاية تتم في أفضل الظروف لافتا أن هيئته تضمن تغطية كلية لحاجيات المعاقين من الأعضاء الاصطناعية التي يزود بها المعاق في نفس اليوم الذي يعبر فيه الطلب عليها . وذكر في هذا الصدد أنه تم خلال السنة الفارطة تغطية طلبات 3.577 معاق من جانب التزود بالأعضاء الاصطناعية سواء تلك التي تصنعها الوحدة العمومية التابعة للقطاع أو من قبل الخواص مضيفا أن ولاية وهران تحصي أزيد من 10 آلاف معاق مؤمن اجتماعيا بشكل كلي (100 بالمائة). 
يذكر أن اللقاء قد عرف مشاركة مختلف الفاعلين في مجال التكفل بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة على غرار 28 جمعية محلية ناشطة في هذا المجال.