صفة تلاوة النبي عليه الصلاة والسلام

  • PDF




الرسول كأنك تراه
صفة تلاوة النبي عليه الصلاة والسلام
إن مما يجدر بكل قارئ للقرآن الكريم أن تكون قراءته للقرآن الكريم أشبه ما تكون بقراءة النبي عليه الصلاة والسلام فهو قدوتنا في كل العبادات وقد تلقَّى النبي عليه الصلاة والسلام جميع كلمات القرآن الكريم وآياته وسوره عن جبريل _ عليه السلام _ عن ربِّه عزوجل قال تعالى: _وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ*نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ*عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمنذِرِينَ*بِلِسَان عَرَبِيّ مُّبِين _ [الشعراء: 193-195]. وكان للنبي عليه الصلاة والسلام حزب من القرآن يقرؤه وكانت قراءته ترتيلاً وكان عليه الصلاة والسلام يعطي الحروف حقَّها على الأصول الصحيحة فلم تكن قراءته عجلة ولم تكن أيضاً بطيئة جداً بل كانت معتدلة كأفضل ما تكون القراءة.. كانت قراءته عليه الصلاة والسلام مفسرةً حرفاً حرفاً وروي ذلك أيضاً عن أم سلمة _ رضي الله عنها - كما كان يُقطِّع القراءة ويقف عند كل آية فيقول مثلاً: _الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ_ويقف ثم يقول:_الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ_ ويقف ثم يقول:_مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ_ ويقف ثم يقول:_إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ_ ويقف ثم يقول:_اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْـمُستَقِيمَ_ إلى آخر ما كان يقرأ عليه الصلاة والسلام.. وهكذا.
وقد روى الزهري أن قراءة النبي عليه الصلاة والسلام كانت آية آية وروى ذلك أيضاً البيهقي في (شعب الإيمان) وروى غيره كثيرون ممن رجحوا الوقف على رؤوس الآيات ما أمكن إلا أن يختل المعنى أو ينقلب فعندها لا يجوز الوقوف كما في قوله تعالى: _فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ_ لأن الوقوف عند هذه الآية يشوِّه المعنى ويَقْلِبُه بل يجب عليه أن يُكْمِله بالآية التي بعدها وهي: _الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ_ [الماعون:4/5] ليتم المعنى.
وكما كان النبي عليه الصلاة والسلام يقرأ القرآن كان يحب أن يسمعه من غيره وفي كل من قراءته واستماعه كان أحياناً يذرف الدمع من عينيه إجلالاً لربه واستشعاراً لعظمته وإشفاقاً على أمته وقد طلب النبي عليه الصلاة والسلام من ابن مسعود _ رضي الله عنه - أن يقرأ عليه شيئاً من القرآن فقال: أأقرأُ عليك وعليك أُنزل ؟ فقال صلى الله عليه وسلم: إنِّي أحب أن أسمعه من غيري. فقرأ عليه سورة النساء حتى إذا بلغ قول الله تعالى: _فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّة بِشَهِيد وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيداً_ [النساء:41]. بكى النبي عليه الصلاة والسلام حتى ذرفت عيناه الدموع وقال: حسبك الآن. رواه البخاري.
وكان رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم يذكر الله تعالى ويقرأ القرآن في جميع أحيانه وأحواله فكان يقرأ القرآن قائماً وقاعداً ومضجعاً ومتوضئاً ومحدثاً ولم يكن يمنعه شيء من قراءة القرآن إلا الجنابة وسئلت سيدتنا عائشة _ رضي الله عنها _ عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكان يُسِرُّ أم يَجْهَرُ ؟ فقالت: كان كل ذلك يفعل.
وقد سئل أنس بن مالك _رضي الله عنه _ كيف كانت قراءة النبي عليه الصلاة والسلام ؟
قال: كان يَمُدُّ مدَّاً أي: يطيل الحروف الصالحة للإطالة ليستعين بها على التدَبُّر والتذكر وتذكير من يَتَذَكَّر. رواه البخاري.
وعن البراء بن عازب _رضي الله عنه- أنه سمع النبي عليه الصلاة والسلام يقرأ في العشاء: _والتين والزيتون_ فما سمع أحداً أحسن صوتاً منه. رواه البخاري.