بل جنان

  • PDF




حارثة بن سراقة غلام من الأنصار.. له حادثة عجب ذكرها أصحاب السير وأصلها في صحيح البخاري دعا النبي صلى الله عليه وسلم الناس للخروج إلى بدر .. فلما أقبلت جموع المسلمين كانت النساء .. وكان من بين هؤلاء الحاضرين عجوز ثكلى كبدها حرى تنتظر مقدم ولدها .. فلما دخل المسلمون المدينة بدأ الأطفال يتسابقون إلى آبائهم والنساء تسرع إلى أزواجها  
والعجائز يسرعن إلى أولادهن .. وأقبلت الجموع تتتابع .. 
جاء الأول .. ثم الثاني .. والثالث والعاشر والمائة ..ولم يحضر حارثة بن سراقة .. وأم حارثة تنظر وتنتظر تحت حرّ الشمس تترقب إقبال فلذة كبدها وثمرةِ فؤادها كانت تعد في غيابه الأيام بل الساعات وتتلمس عنه الأخبار تصبح وتمسي وذكره على لسانها .. تسائل عنه كل غاد ورائح وتوميء إلى أصحابه وتسلم فللـه كـم من عـبرة مهراقة وأخـرى على آثارها لا تقــدم  وقد شرقت عين العجوز بدمعها فتنظر من بين الجموع وتكتم وكانت إذا ما شدها الشوق والجوى وكاد تذكر نفسـاً بالتلاقي وقربه وتوهمهــا لكنها لا توهم وكم يصبر المشتاق عمن يحبه وفي قلبه نار الأسى تتضرم ترقبت العجوز وترقبت فلم تر ولدها .. 
فتحركت الأم الثكلى تجر خطاها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ودموعها فنظر الرحيم الشفيق إليها فإذا هي عجوز قد هدها الهرم والكبر وأضناها التعب وقلّ الصبر وقد طال شوقها إلى ولدها تتمنى لو أنه بين يديها تضمه ضمة وتشمه شمة ولو كلفها ذلك حياتها .. 
اضطربت القدمان وانعقد اللسان وجرت الدموع بالعينين كبر سنها واحدودب ظهرها ورق عظمها ويبس جلدها واحتبس صوتها في حلقها وقد رفعت بصرها تنتظر ما يجيبها الذي لا ينطق عن الهوى .. 
فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ذلها وانكسارها وفجيعتَها بولدها التفت إليها وقال: ويحك يا أم حارثة أهبلت ؟! أو جنةٌ واحدة ؟! إنها جنان وإن حارثة قد أصاب الفردوس لأعلى .. 
فلما سمعت العجوز هذا الجواب: جف دمعها وعاد صوابها وقالت: في الجنة ؟ قال: نعم. 
فقالت: الله أكبر .. ثم رجعت الأم الجريحة إلى بيتها .. 
رجعت تنتظر أن ينزل بها هادم اللذات ..ليجمعها مع ولدها في الجنة .. لم تطلب غنيمة ولا مالاً ولم تلتمس شهرة ولا حالاً وإنما رضيت بالجنة.