اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي وَأَذْهِبْ غَيْظَ قَلْبِي وَأَعِذْنِي مِنْ مُضِلاتِ الْفِتَنِ

  • PDF


واحـــة الذاكريـــن 
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي وَأَذْهِبْ غَيْظَ قَلْبِي وَأَعِذْنِي مِنْ مُضِلاتِ الْفِتَنِ
المفردات:
الغيظ: أشد الغضب وهو الحرارة التي يجدها الإنسان من فوران دم قلبه
جاء هذا الدعاء المبارك من النبي صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة رضي اللَّه عنها فعن محمد بن أبي بكر قال: ((كانت عائشة رضي اللَّه عنها إذا غضبت عرَّك النبي  صلى الله عليه وسلم بأنفها ثم يقول: ((يا عويش! قولي: اللَّهم ربَّ محمد اغفر لي ذنبي وأذهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن))
قوله: ((اللَّهم ربَّ محمد)): فيه توسل بربوبيته تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم وهو تعالى ربّ كل شيء ومليكه لعظم شأنه صلى الله عليه وسلم وأن التوسل بربوبيته له أقرب للإجابة في حصول المطلوب هذا الدعاء فيه طلب السلامة من أشد الشرور الظاهرة والباطنة في الدين والدنيا والآخرة فبدأ في سؤال اللَّه تعالى السلامة من أشدها فقال: ((اللَّهم اغفر لي)): سأل اللَّه تعالى المجاوزة عن الذنوب وترك العقاب عليها وهذا المطلب الجليل غالب في أدعية الكتاب والسنة لأن الذنوب تورد العبد شر الموارد في الدنيا والآخرة فكان في تقديم هذا المطلب أولى من غيره من المطالب ثم شرع في سؤال اللَّه تعالى السلامة من أشد الشرور الباطنة.
فقال: ((وأذهب غيظ قلبي)): ((أي شدة الغضب الذي يكون منشأه غليان دم القلب وفورانه لأمر يعرض على خلاف المراد))
سأل اللَّه تعالى أن يذهب الغيظ في القلب لأنه منهك للنفس متعب للقلب والبدن فقد يتولّد منه الحقد والكراهية والبغضاء والتعدي والانتقام وسوء المآل والحال لهذا دعا اللَّه تبارك وتعالى العباد إلى إمساك النفس عند اعتراء الغيظ قال تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاس .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم ((من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه اللَّه عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء))
قوله: ((وأعذني من مضلات الفتن)): فيه استعاذة من مهلكات ومعضلات الفتن الشديدة الموقعة في الحيرة والمفضية إلى الهلاك التي تضيع من شدتها الدين والدنيا والآخرة فتضمّنت هذه الاستعاذة النجاة والسلامة من الوقوع بها.
دلّ هذا الدعاء المبارك على أهميته حيث علّمه صلى الله عليه وسلم إلى أحب زوجاته التي أبوها هو أحب أصحابه فاعتنِ به في دعائك فإن السلامة من الشرور فيها الهناء والسعادة والمنى.