هل يجوز الذكر بما ورد في أحاديث ضعيفة؟

  • PDF


هل يجوز الذكر بما ورد في أحاديث ضعيفة؟
الجواب :
الحمد لله
هذه المسألة مشهورة بين أهل العلم باسم : حكم العمل بالأحاديث الضعيفة في فضائل الأعمال وقد اختلفت فيها أقوال المحدثين والفقهاء قديماً وحديثاً .
والذي نراه أقرب للصواب إن شاء الله هو أن الحديث الضعيف لا يعمل به في فضائل الأعمال ولا في غيرها وقد سبق اختيار هذا القول في جواب السؤال رقم : (44877) (49675) (98780) (85609) .
وقد اختار هذا القول جماعة من أهل العلم منهم الإمام مسلم في مقدمة صحيحه حيث قال :
الأخبار في أمر الدين إنما تأتي بتحليل أو تحريم أو أمر أو نهي أو ترغيب أو ترهيب :
فإذا كان الراوي لها ليس بمعدن للصدق والأمانة ثم أقدم على الرواية عنه مَن قد عرفه ولم يبين ما فيه لغيره ممن جهل معرفته كان آثماً بفعله ذلك غاشاً لعوام المسلمين إذ لا يؤمن على بعض من سمع تلك الأخبار أن يستعملها أو يستعمل بعضها ولعلها أو أكثرها أكاذيب لا أصل لها  
قال ابن رجب رحمه الله :
ظاهر ما ذكره مسلم في مقدمة كتابه يقتضي أنه لا تُروى أحاديث الترغيب إلا عمن تروى عنه الأحكام  




وهذا ظاهر قول ابن حبان رحمه الله في مقدمة كتابه المجروحين واختاره أكثر علمائنا المعاصرين .
قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله :
الأحاديث الضعيفة لا يُستدل بها ولا يجوز أن تنسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا على وجه يُبيَّن فيه أنها ضعيفة ومَن حدَّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) فلا يجوز العمل بالحديث الضعيف .
لكن بعض أهل العلم رخص في ذكر الحديث الضعيف بشروط ثلاثة :
الشرط الأول : ألا يكون ضعفه شديداً .
والشرط الثاني : أن يكون له أصل .
والشرط الثالث : أن لا يعتقد أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله .
فإن كان الضعف شديداً فإنه لا يجوز ذكر الضعيف أبداً إلا إذا كان الإنسان يريد أن يبين ضعفه وإذا كان ليس له أصل فإنه لا يجوز ذكره أيضاً .
مثال الذي له أصل : أن يأتي حديث في فضل صلاة الجماعة مثلاً وهو ضعيف فلا حرج من ذكره هنا للترغيب في صلاة الجماعة لأنه يرغب في صلاة الجماعة ولا يضر لأنه إن كان صحيحاً فقد نال الثواب المرتب عليه وإن لم يكن صحيحاً فقد استعان به على طاعة الله .
لكن مع ذلك يأتي الشرط الثالث : أن لا تعتقد أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله ولكن ترجو أن يكون قاله من أجل ما ذكر فيه من الثواب .
على أن بعض أهل العلم قال : إن الحديث الضعيف لا يجوز ذكره مطلقاً إلا مقروناً ببيان ضعفه .
وهذا القول لا شك أنه أحوط وأسلم للذمة ومسألة الترغيب والترهيب يكفي فيها الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  
وعلى هذا فأذكار الصباح والمساء أو غيرها من الأذكار المقيدة بوقت أو سبب لا يعمل بها إذا رويت بأحاديث ضعيفة وفيما ثبت في الأحاديث الصحيحة كفاية .
من موقع الإسلام سؤال وجواب للشيخ المنجد