أمريكا عهد الحروب يعود بقوة




ترامب يهدد بالتدخل العسكري المباشر في فنزويلا
أمريكا.. عهد الحروب يعود بقوة
أضاف الرئيس الامريكي دونالد ترامب فنزويلا إلى لائحة الدول المحتمل أن تتعرض لتدخل عسكري أميركي مباشر وقال تعليقا على تطورات الأزمة بين المعارضة الفنزويلية ونظام الرئيس نيكولاس مادورو وبعد اجتماع عقده في منتجعه في نيوجرسي مع مستشاره للأمن القومي الجنرال إتش آر ماكمستر ووزير الخارجية ريك تيلرسون ومندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي نيكي هايلي إن إدارته تبحث جميع الخيارات المطروحة  لحل الأزمة الفنزويلية بما فيها خيار التدخل العسكري المباشر للإطاحة بالنظام الديكتاتوري في كراكاس.
وأضاف ترامب أن لدى الولايات المتحدة عدة خيارات من أجل فنزويلا.. بالمناسبة لن أستبعد الخيار العسكري. إن التدخل العسكري هو خيار يمكن أن ندرسه . 
وردا على التساؤلات حول خلفيات هذا الموقف غير المتوقع والذي يختلف عن السياسات التي اعتمدتها الإدارات الامريكية السابقة في العقدين الماضيين أشار ترامب إلى وجود آلاف من الجنود الامريكيين في أماكن بعيدة كثيرا عن الولايات المتحدة بينما فنزويلا بلد جار ويشهد أزمة إنسانية كبيرة تستلزم تدخلا أميركيا.
وجاء تلويح الرئيس بالخيار العسكري في فنزويلا بعد العقوبات المالية والاقتصادية التي فرضتها الإدارة الامريكية على مادورو وعدد من المسؤولين الفنزويليين وسبقت بساعات موعد بدء نائب الرئيس جولة في أميركا اللاتينية لبحث الأزمة في فنزويلا وإقناع حلفاء واشنطن بممارسة الضغوط اللازمة على نظام مادورو.
وذكرت تهديدات ترامب غير المتوقعة بالتدخل العسكري في فنزويلا بالتدخلات العسكرية الامريكية السابقة في أميركا اللاتينية كتدخلها في السلفادور للإطاحة بنظام أورتيغا اليساري في عهد الرئيس السابق رونالد ريغان أو دعم الـ سي آي إيه الانقلاب العسكري في تشيلي الذي قام به الجنرال بينوشيه ضد نظام الليندي مطلع سبعينات القرن الماضي أو الغزو العسكري الامريكي لبنما والتدخل العسكري في جزيرة غرينادا.
وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) إنها لم تتلق أي أوامر بشأن فنزويلا من الرئيس دونالد ترامب. وقال إريك باهون المتحدث باسم الوزارة: البنتاغون لم يتلق أي أوامر . وأحال المتحدث الأسئلة إلى البيت الأبيض.
في المقابل قال وزير الاتصالات في فنزويلا إن وزارة الخارجية ستصدر بيانا يرفض تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتدخل العسكري في البلاد. وقال الوزير إرنستو فيلجاس في تغريدة على تويتر حسب وكالة رويترز: وزارة خارجيتنا ستصدر بيانا رسميا يرفض التهديدات الإمبريالية .
*البيرو تطرد سفير فنزويلا.. وكراكاس تردّ بالمثل
 في الاثناء أعلنت وزارة الخارجية البيروفية أنّ البيرو أمرت بطرد سفير فنزويلا بسبب خرق كراكاس للحكم الديمقراطي في عهد الرئيس نيكولاس مادورو.
وقالت الخارجية البيروفيّة إنّ لدى السفير دييغو موليرو خمسة أيّام لمغادرة البيرو وذلك بعد أن عبّرت ليما عن إدانتها لإقدام فنزويلا على خرق الحكم الديمقراطي . وكان الكونغرس البيروفي قد صوّت هذا الأسبوع على طرد السفير الفنزويلي. 
وبعد ساعات ردت فنزويلا بطرد السفير البيروفي كارلوس روسي وحددت مهلة مماثلة له.
وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية: في ضوء الإجراء الذي تبنته الحكومة البيروفية نجد أنفسنا مضطرين مع الأسف لطرد القائم بأعمال البيرو في فنزويلا .
ووصف البيان الرئيس البيروفي بيدرو بابلو كوتشينسكي بأنه عدو لفنزويلا. واتهم البيان رئيس البيرو بالتدخل باستمرار في الشؤون الداخلية للبلاد.
وكان رئيس البيرو اقترح في جوان الماضي تشكيل لجنة تحكيم دولية لحل الأزمة في فنزويلا على أن يسبق ذلك الإفراج عن جميع السجناء السياسيين . 
وقال إن القضية الأساسية هي الإفراج عن جميع السجناء السياسيين المقدر عددهم بـ186 بحسب منظمة فورو بينال الفنزويلية غير الحكومية.
وأضاف رئيس البيرو المناهض لنظام نيكولاس مادورو الاشتراكي: من دون ذلك ليس هناك أي حوار ممكن .
وأكدت وزارة خارجية البيرو في بيانها أن حكومة البيرو تؤكد موقفها الحازم في مواصلة المساهمة في إحلال الديمقراطية في فنزويلا .