غوام شرارة الحرب تقترب

  • PDF


ترامب يحذر كيم جونغ: سيندم كثيراً إذا هاجم الجزيرة !
**
*مخاوف بالكونغرس من اندلاع حرب نووية بسبب ترامب
أكد البيت الأبيض أن القوات العسكرية الامريكية على أهبة الاستعداد لحماية غوام وذلك بعد أن هددت كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ بالستية باتجاه الجزيرة الأمريكية الواقعة في المحيط الهادئ في تصريحات مضادة في حرب قد تشتعل قريبا !
ق.د/وكالات
أعلن البيت الأبيض عبر بيان صدر في ساعة مبكرة امس  السبت أن على كوريا الشمالية التخلي عن سلوكها الاستفزازي والتصعيدي وذلك بعد أن جدد الرئيس دونالد ترامب تحذيراته لبيونغ يانغ وتحدث هاتفيا مع نظيره الصيني شي جين بينغ.
وقال البيان أن ترامب طمأن حاكم غوام إيدي كالفو في اتصال هاتفي بأن القوات الامريكية مستعدة لضمان سلامة وأمن سكان غوام وباقي أميركا .
وفي اتصال هاتفي منفصل رحب ترامب وشي بتبني مجلس الأمن الدولي قرارا بفرض عقوبات على كوريا الشمالية وصفاه بـ الخطوة الضرورية والمهمة نحو إرساء السلام والاستقرار على شبه الجزيرة الكورية بحسب بيان البيت الأبيض.
وأضاف البيان كرر الرئيسان أيضا التزامهما المشترك نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية مشددا على العلاقة الوثيقة جدا بينهما التي يؤمل أن تؤدي إلى حل سلمي لمشكلة كورية الشمالية .
وتابع البيان اتفق الرئيسان على أن توقف كوريا الشمالية سلوكها الاستفزازي والتصعيدي .
وأكد البيان أن ترامب يتطلع لعقد لقاء تاريخي جدا مع شي في الصين هذا العام.     
طبول الحرب
قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يأمل أن تكون كوريا الشمالية قد فهمت تماماً خطورة تحذيرها من القيام بأي عمل عسكري ضد الولايات المتحدة أو حلفائها.
وقال ترامب للصحافيين في ناديه الخاص بالغولف في ولاية نيوجيرسي قرب نيويورك حيث يمضي إجازة: أتمنى أن يفهموا تماماً خطورة ما قلته. وما قلته هو ما أعنيه. تلك الكلمات سهلة الفهم جداً .
وحذر الرئيس الأمريكي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مجدداً مؤكداً أنه سيندم إذا هاجم جزيرة غوام في المحيط الهادئ وأراضي الولايات المتحدة.
وقال ترامب: إذا قام بأي شيء ضد غوام أو الأراضي الأمريكية أو أي حليف للولايات المتحدة فإنه سيندم حقيقة وسيندم بسرعة معرباً عن تنديده بنظام يتصرف بشكل سيئ منذ سنوات وعقود .
ورداً عن سؤال حول تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والتي عبّرت عن رفضها استخدام القوة لحل النزاع مع كوريا الشمالية قال ترامب ربما هي تتحدّث عن ألمانيا. هي بالطبع لا تتحدث عن الولايات المتحدة يمكنني أن أقول ذلك لكم .
وكانت ميركل قد صرحت للصحافيين في برلين: لا أرى حلاً عسكرياً لهذا النزاع . وأضافت معلّقة على تغريدات ترامب الأخيرة حول كوريا الشمالية أن ألمانيا ستشارك بشكل مكثف في خيارات الحل غير العسكرية إلا أنني أرى أنّ التصعيد الكلامي هو رد خاطئ .
بدوره أبلغ الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره ترامب خلال المكالمة الهاتفية أنّ هناك حاجة لحل سلمي لقضية كوريا الشمالية النووية ودعا الطرف المعني إلى ضبط النفس.
وأورد التلفزيون الرسمي أنّ شي قال إنّ الحفاظ على السلام في شبه الجزيرة الكورية يصب في المصلحة المشتركة للصين والولايات المتحدة.
إلى ذلك أظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الصناعية استعداد كوريا الشمالية لاختبار صواريخ بالستية من على متن غواصة حسب ما قال خبير في شؤون الجيش الكوري الشمالي وذلك وسط تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة.
ونشر جوزيف بيرموديز خبير الشؤون الدفاعية الكورية الشمالية والشؤون الاستخبارية صوَراً على موقع نورث 38 التابع لجامعة جونز هوبكينز بواشنطن قال إنها تُظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ بالستي بحر- أرض (إس إل بي إم).
وأضاف أنّ صوراً التُقطت حديثًا بقمر (صناعي) تكشف تطوُّرات عديدة تشير إلى أنّ كوريا الشمالية ربما تُسرّع تطوير الجزء البحري من قوّاتها النووية .
* مخاوف داخلية من حروب ترامب
ظهرت مخاوف في الكونغرس الأمريكي بعد تصريحات للرئيس دونالد ترامب يهدد فيها كوريا الشمالية بالذهاب للحل العسكري.
ولم تشهد الأزمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تصاعدا مثل الذي يحدث مؤخرا من حرب كلامية غير مسبوقة ظهرت في عهد ترامب.
وتدرس إدارة ترامب أيضا تشديد العقوبات على بيونغ يانغ.
من جهته تحرك البرلماني الديمقراطي الأمريكي ديفيد سيسيليان برسالة عاجلة إلى رئيس مجلس النواب بول ريان يطالبه فيها بالدعوة الفورية لعقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة مشروع قانون ضد ترامب.
ويريد البرلماني الأمريكي تطبيق حظر على ترامب بتوجيه ضربة نووية وقائية ضد كوريا الشمالية دون موافقة الكونغرس.
وقال في رسالته العاجلة: في ظل التصريحات غير المسؤولة من جانب الرئيس ترامب أسألكم توجيه الدعوة مباشرة إلى مجلس النواب لمناقشة مشروع قانون يحظر قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة نووية وقائية دون موافقة الكونغرس .
ووصف تصريحات ترامب بأنها تفاقم الوضع في شبه الجزيرة الكورية حيث يعيش حوالي 20 ألف أمريكي عدا عن ملايين الأمريكيين الذين يعيشون في نطاق وصول صواريخ كوريا الشمالية العابرة للقارات .
وكان ترامب كتب على تويتر : الحلول العسكرية وضعت بالكامل حاليا وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرفت كوريا الشمالية بلا حكمة. نأمل أن يجد كيم جونغ أون مسارا آخر! .
وردت عليه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ووصفته بأنه شخص بغيض مهووس بالحرب النووية . 
وقالت: ترامب يقود الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى شفير حرب نووية .
مبادرة روسية صينية لمنع السيناريو الأسوأ للعالم
 من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده قدمت مبادرة مع الصين لمنع وقوع حرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والتي يراها العديد من الأطراف الدولية كارثية .
وتقضي المبادرة بأن تجمد بيونغيانغ التجارب النووية والصاروخية فيما توقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية المناورات العسكرية المشتركة بينهما.
وقال لافروف إن خطر الصراع العسكري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية شديد للغاية مضيفا أنه عندما توشك الأمور على القتال الطرف الأقوى والأكثر حكمة يجب أن يكون أول من يتراجع عن حافة الهاوية . 
وردا على سؤال بشأن كيفية تصرف روسيا حال وقوع صراع عسكري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قال لافروف إنها سوف تبذل كل ما بوسعها لمنع وقوع السيناريو الأسوأ.
واعتبر لافروف أن التصريحات الصادرة من واشنطن وبيونغ يانغ زادت عن الحد .
واليابان تنشر منظومتها الدفاعية 
 بدات اليابان امس  السبت بنشر  منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ باتريوت بعد إعلان كوريا الشمالية مشروعها إطلاق صواريخ فوق الارخبيل باتجاه جزيرة غوام الأمريكية.
وذكرت شبكة التلفزيون اليابانية العامة ان وزارة الدفاع بدأت السبت نشر منظومتها الأمريكية المضادة للصواريخ _باتريوت ادفانسد كابابيليتي-3_ (باك-3) في شيمان وهيروشيما وكوشي بغرب اليابان. كما ستنشر في ايهيمي بغرب البلاد أيضا.
وبعد إعلان بيونغ يانغ يمكن أن تقع هذه البلدات على مسار الصواريخ الكورية الشمالية.
وكانت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية نقلت عن الجيش الكوري الشمالي نيته إطلاق أربعة صواريخ تحلق فوق الأراضي اليابانية قبل أن تسقط في البحر _على بعد ثلاثين أو أربعين كيلومترا عن غوامس.
واوضحت الوكالة أن إطلاق هذه الصواريخ سيشكل _تحذيرا اساسيا للولايات المتحدةس.
وأظهرت لقطات بثها التلفزيون آليات عسكرية تقوم فجرا بنقل قاذفات ومكونات أخرى للمنظومة المضادة للصواريخ وهي تدخل قاعدة عسكرية في كوشي.
ولم يتم الاعلان رسميا عن عملية نشر منظومة باتريوت. لكن الحكومة اليابانية تعهدت من قبل باسقاط الصواريخ الكورية الشمالية التي يمكن أن تهدد أراضيها.
وذكرت وكالة الأنباء كيودو نقلا عن مسؤولين في وزارة الدفاع اليابانية أن الحكومة تنوي إنجاز علمية نشر المنظومة في غرب اليابان صباح السبت.
ما سر غوام الامريكية.. الجزيرة التي تهددها بيونغ يانغ؟
تصدرت غوام الجزيرة الامريكية الواقعة في غرب المحيط الهادئ عناوين الأخبار بعد إعلان كوريا الشمالية أن خططها التي قد تتضمن إطلاق صواريخ بالقرب من جزيرة غوام الامريكية في المحيط الهادئ ستكون جاهزة قريبا وبين كلام أميركا وكوريا الشمالية وتصاعد الحرب الكلامية والتصريحات النارية يخطر ببالنا سؤال: ما هي هذه الجزيرة وأين تكمن أهميتها؟
تكتسب الجزيرة التابعة للولايات المتحدة والبعيدة عن أراضيها الرئيسية جغرافيا أهمية عسكرية كبيرة رغم أن مساحتها تزيد ثلاث مرات فقط عن مساحة العاصمة واشنطن.
وتخضع هذه المستعمرة الإسبانية السابقة لسيطرة الولايات المتحدة منذ عام 1898 بعد تنازل إسبانيا عنها عقب انتهاء الحرب الامريكية - الإسبانية.
يسكن في غوام حوالي 162 ألف شخص يشكل السكان الأصليون 37 منهم ويتحدثون عدة لغات على رأسها الإنجليزية والفلبينية وتشامورو (لغة السكان الأصليين).
ويقيم في الجزيرة 50 مسلماً فقط منهم 5 من سكانها والباقي أصولهم من بنغلادش وسريلانكا.
قاعدة عسكرية
اكتسبت غوام أهمية كبيرة في المحيط الهادئ خلال حرب فيتنام إذ كانت قاعدة للمقاتلات من طراز B-52 التي نفذت مهمات في جنوب شرق آسيا فضلاً عن استخدامها كنقطة عبور لإجلاء اللاجئين الفيتناميين.
وتحتضن غوام قاعدة أندرسن الجوية التي بنيت عام 1944 عندما كانت الولايات المتحدة تستعد لإرسال قاذفات إلى اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.
وتضم القاعدة سربا لمروحيات تابعة للبحرية وقاذفات للقوات الجوية فضلا عن مدرجين ومخزن كبير للوقود والذخائر.
وتحتضن الجزيرة أيضا قاعدة غوام البحرية التي يعود تاريخ بنائها إلى عام 1898.
وتضم القاعدة ميناء لأربع غواصات هجومية تعمل بالطاقة النووية وسفينتين لدعم الغواصات وتزويدها بالإمدادات.
وتضم غوام أيضا درعا متطورة مضادة للصواريخ هي منظومة ثاد القادرة على تدمير الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى والصواريخ في مرحلة تحليقها النهائية.
وينتشر في الجزيرة سبعة آلاف عسكري معظمهم من البحارة والطيارين فيما يعتزم الجيش الامريكي نقل الآلاف من عناصره المنتشرين في أوكيناوا جنوبي اليابان إلى غوام.
وتعتمد الجزيرة اقتصاديا بشكل رئيسي على حضور الجيش والإنفاق العسكري الامريكي لكن للسياحة دور مهم أيضا في اقتصادها إذ تؤمن ثلث فرص العمل فيها.
واجتذبت شواطئها ومجمعاتها الفندقية ومتاجرها أكثر من 1.5 مليون زائر في 2016 معظمهم من اليابانيين والكوريين الجنوبيين.