تأهب أمريكي لردود الفعل على قرار ترمب بشأن القدس

  • PDF


حذرت الخارجية  الأمريكية سفاراتها وموظفيها من ردود الفعل الغاضبة على قرار الرئيس  الأمريكي دونالد ترمب المرتقب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة ل الاحتلال ونقل سفارة واشنطن إليها ودعت للتأهب وتشديد الإجراءات الأمنية.
فقد أفادت صحيفة بوليتيكو   الأمريكية أن وزارة الخارجية  الأمريكية أصدرت تحذيرا من احتمال اندلاع أعمال عنف في حال إعلان ترمب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة ل الاحتلال.
ويُبرز التحذير القلق من أن مثل هذا الإعلان يمكن أن يثير الغضب في العالمين العربي والإسلامي ويؤدي إلى مظاهرات ضد السفارات  الأمريكية في أنحاء العالم.
وقالت الصحيفة إن هذا التحذير ورد في برقيتين سريتين أرسلتا إلى سفارات وقنصليات الولايات المتحدة للتأهب للخطر المحتمل وتشديد الإجراءات الأمنية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الخارجية  الأمريكية قلقه من أن إعلان نقل السفارة إلى القدس قد يثير ردود فعل عنيفة قد تستهدف سفارات بلاده.
وكانت الخارجية  الأمريكية قد أمرت في بيان موظفيها بتجنب زيارة المدينة القديمة بالقدس والضفة الغربية وذلك بعد دعوات فلسطينية إلى التظاهر ضد القرار المرتقب لترمب وأصدرت توجيهات جاء فيها مع الدعوات الواسعة للخروج في مظاهرات من 6 ديسمبر في القدس والضفة الغربية لا يسمح للموظفين الحكوميين  الأمريكيين وأفراد عائلاتهم حتى إشعار آخر بالسفر بشكل شخصي إلى مدينة القدس القديمة والضفة الغربية .
وأضافت أن السفر الرسمي للموظفين الحكوميين  الأمريكيين في القدس القديمة والضفة الغربية مسموح به فقط للضرورة ووسط إجراءات أمنية إضافية.
من جهتها حذرت القنصلية العامة  الأمريكية بالقدس موظفيها وعائلاتهم من التحرك والسفر داخل البلدة القديمة بالقدس المحتلة وأراضي الضفة الغربية بما فيها مدينتا بيت لحم وأريحا بدءا من امس الأربعاء وحتى إشعار آخر.
كما دعت القنصلية في بيان على موقعها الإلكتروني الموظفين إلى عدم التحرك قرب تجمعات فيها وجود عسكري بسبب احتمال خروج تظاهرات فلسطينية احتجاجا على نية إدارة ترمب نقل السفارة إلى القدس.