اركان الإبادة مستمرة !

  • PDF


الروهينغا يدعون أوروبا  التدخل لوقف التطهير العرقي
**
دعا ممثلون لعرقية (روهينغيا) البرلمان الأوروبي إلى الضغط على القيادة العسكرية والمدنية في ميانمار بهدف إنهاء أعمال العنف والتطهير العرقي للأقلية المسلمة التي باتت في مرمى الإبادة الكاملة !
ق.د/وكالات
تأتي الدعوة بالتزامن مع بدء وفد من البرلمان الأوروبي يضم تسعة أعضاء زيارة تستغرق أربعة أيام إلى ميانمار وبنغلاديش من أجل الإطلاع بشكل مباشر على التطورات الحالية في المنطقة.
ومن المقرر أن يزور الوفد مخيمات الروهينغيا ويلتقي ممثلي المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في ولاية راخين ومنظمات المجتمع المدني بميانمار والقادة الدينيين والسياسيين وكذلك مع أعضاء المجتمع المدني ووسائل الإعلام.
وقالت المتحدثة باسم مجلس الروهينغيا الأوروبي الدكتورة انيتا شوغ في بيان: إن هذه فرصة مهمة للمسؤولين بالاتحاد الأوروبي ليروا بأنفسهم الوضع المأساوي الذي يواجهه الروهينغيا ويحمل دمارا لا يمكن تخيله يرتكبه ضدهم الجيش البورمي (نسبة إلى بورما وهي الاسم القديم لميانمار) ومقاتلو راخين المحليون .
وأضافت أن الزيارة بمثابة مناسبة فريدة لممثلي الاتحاد الأوروبي للتشديد على القيادة العسكرية والمدنية في ميانمار بضرورة الالتزام بمطالب سكان روهينغيا والمجتمع الدولي بإنهاء العنف ووقف التطهير العرقي وفقا لما ذكرت وكالة كونا .
ودعا المجلس الذي أسسه ممثلون لعرقية (روهينغيا) في أوروبا خلال اجتماع بالدنمارك عام 2012 إلى ضرورة السماح بشكل كامل أمام وكالات الأمم المتحدة للإغاثة وبعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق والمقرر الخاص للأمم المتحدة يانغي لي ووسائل الإعلام المحلية والدولية بدخول ولاية راخين.
وأكد البيان أنه إذا لم تلتزم السلطات بهذه المطالب فإنه يتعين على الاتحاد الأوروبي تطبيق عقوبات مستهدفة وغيرها من الإجراءات العقابية .
وأشار إلى أن زيارة وفد البرلمان الأوروبي تأتي في ذروة الخلاف بين حكومة ميانمار والمجتمع الدولي.
هجرة جماعية جديدة 
 وفي الاثتاء خرج ما يقرب من 130 أسرة روهنغية من قرية سندي فرانغ الواقعة شرقي مدينة بوسيدونغ في ولاية أراكان.
وأظهر مقطع فيديو نقلته وكالة أنباء أراكان خروج عشرات الأسر من منازلها متوجهة نحو بنغلادش في حملة فرار جماعية جديدة بعد توقفها لعدة أسابيع.
ويعود سبب عودة موجات الهجرة الجماعية إلى ارتفاع حدة الاعتداءات ضد الروهنغيا في مدن وقرى الولاية حيث أحرقت مئات المنازل من قبل المتطرفين البوذيين بمساندة قوات الأمن وقتل العشرات أيضا خلال فترة توقف الحملة العسكرية.