الجزائر مثل إيطاليا لا تستحق الغياب عن مونديال روسيا

  • PDF


توقع بلوغ المغرب الدور الثاني على حساب البرتغال.. تيغانا :
**
أعرب الدولي الفرنسي السابق تيغانا أن غياب منتخبات ايطاليا والجزائر وغانا وكوت ديفوار والشيلي عن مونديال روسيا خسارة كبيرة لكأس العالم بالنظر لمكانة هذه المنتخبات على الساحة الدولية.
جاءت تصريحات اللاعب السابق لنادي بوردو الفرنسي خلال حقبة الثمانينيات في حوار مطوّل خصّ به مجلة ليكيب الفرنسية في عددها الصادر أمس وحسيب قول المتحدث أنه لم يكن يتوقع إطلاقا غياب منتخبات مثل ايطاليا والجزائر وغانا وكوت ديفوار والشيلي عن مونديال روسيا بعد النتائج الإيجابية التي حققتها هذه المنتخبات في وقت سابق من كأس العالم لكن ولأسباب متنوعة حال دون تأهل هذه المنتخبات إلى العرس العالمي المقبل بروسيا.
تيغانا وبعد أن توقف مطولا مع المنتخب الإيطالي وأسباب فشله في التأهل إلى المونديال عرج حديثه عن  منتخب الشيلي واصفا عدم تواجده ضمن منتخبات كأس العالم المقبلة بالضربة الموجعة للمونديال ككل خاصة وهو المتوّج مرتين متتاليتين بكوبا أمريكا وعلى حساب المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجومه العالميين يتقدمهم ميسي وايغوايين ودي ماريا واغويرو.
وعن المنتخب الجزائري قال تيغانا صحيح أن المنتخب الجزائري لم ترحمه قرعة تصفيات المونديال بعد أن أوقعته في مجموعة صعبة ضمت نيجيريا والكاميرون وزامبيا لكن بالنظر للمكانة المرموقة التي بلغها منتخب الجزائر في مونديال البرازيل 2014 ببلوغه الدور الثاني وخروجه بوجه مشرف أمام بطل العالم ألمانيا كان يجب على المسؤولين على الكرة الجزائرية الاحتفاظ بمستوى مونديال البرازيل لكن أن يودع المنافسة قبل نهاية التصفيات بعد ثلاث جولات وأن ينهي التصفيات دون فوز  بتعادلين وأربع هزائم هذا هو الذي يجعلني أتساءل لماذا مسؤولو الكرة في الجزائر حطموا منتخب 2014 خاصة وان منتخب الجزائر يملك في صفوفه لاعبين بارزين في العديد من النوادي الأوروبية فمشاركة هؤلاء اللاعبين في مونديال البرازيل كأنه يجب ان يمنحهم الثقة في النفس فتجربتهم أمام أقوى منتخبات العالم لن يعيقهم في بلوغ مونديال روسيا حتى وإن تواجدوا في مجموعة نيجيريا والكاميرون وزامبيا .
في الأخير قال تيغانا أن منتخبات إسبانيا والبرازيل والأرجنتين وألمانيا وبدرجة أقل منتخب بلاده أن كأس العالم لن يخرج من هذه المنتخبات وحسب قوله إن منتخب روسيا لن يقدر حتى ببلوغ الدور ربع النهائي لكنه يتوقع بلوغ المنتخب المغربي ذات الدور فحسب قوله أنه يملك من الإمكانيات التي تسمح له يتخطي الدور الأول بالرغم من وقوعه في مجموعة إسبانيا والبرتغال.