تراجع طفيف في فاتورة واردات الأدوية

قدرت بـ15 مليار دولار في 10 أشهر
**
تراجعت فاتورة المواد الصيدلانية المستوردة بأكثر من 2 بالمائة خلال الأشهر العشر الأولى لـ2016 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأظهرت بيانات المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات للجمارك أن قيمة واردات المواد الصيدلانية تقلصت إلى 51ر1 مليار دولار بين جانفي وأكتوبر 2016 مقابل 55ر1 مليار دولار في نفس الفترة من 2015 أي بتراجع قدره 12ر2 بالمائة.
وانخفضت الكميات المستوردة بـ7ر7 بالمائة لتبلغ 19.389 طن مقابل 21.004 طن في الأشهر العشر الأولى لـ2015.
ولدى تحليل تطور الواردات وفقا لفئات السلع تظهر بيانات الجمارك تراجعا في قيمة الأدوية المستوردة والموجهة للاستعمال البشري لتصل إلى 42ر1 مليار دولار مقارنة بـ47ر1 مليار دولار (-94ر2 بالمائة) مع انخفاض في الكميات أيضا حيث بلغت 17.294 طن مقابل 19.083 طن (-4ر9 بالمائة).
أما الأدوية البيطرية فارتفعت الفاتورة بشكل طفيف إلى 1ر25 مليون دولار مقارنة بـ7ر24 مليون دولار في نفس الفترة من 2015 أي بنسبة 55ر1 بالمائة بينما سجلت الكميات المستوردة انخفاضا إلى 541 طن مقابل 5ر578 طن (-46ر6 بالمائة).
وبخصوص استيراد المواد شبه الصيدلانية (الضمادات الشاش ..الخ) فقد ارتفعت إلى 5ر64 مليون دولار (5ر1 مليون طن) مقابل 6ر54 مليون دولار (3ر1 مليون طن) أي بارتفاع قدره 2ر18 بالمائة من حيث القيمة و21ر15 بالمائة من حيث الكمية.
وفي إطار ترشيد عمليات استيراد الأدوية صدر في ديسمبر 2015 قرار وزاري يحدد قائمة الأدوية الصيدلانية الموجهة للاستخدام البشري وكذا العتاد والمواد الطبية المنتج محليا والتي يمنع استيرادها.
وتتضمن القائمة 357 دواء من مختلف الأشكال الصيدلانية (أقراص محاليل مراهم..الخ) فضلا عن 11 مادة طبية تنتج في الجزائر مثل الحقن والضمادات والشاش وبيكاربونات الصوديوم.
يذكر أن واردات المواد الصيدلانية بلغت في 2015 قيمة 96ر1 مليار دولار (-22 بالمائة مقارنة بـ2014) بحجم إجمالي قدره 27 الف طن (32ر15 بالمائة).
ق. إ