مشاريع لإنتاج 100 ألف طن من الأسماك عن طريق تربية المائيات

  • PDF


أكثر من ألف طن حصة الجزائر من صيد التونة
**
أكد المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات حموش طه أمس الأحد أنه سيتم وضع 91 نقطة مراقبة على مستوى الساحل الوطني لمعرفة نوعية المياه والأسماك مضيفا أن مصالحه قامت بالتنسيق مع 18 مخبرا لإجراء تحاليل على كل أنواع الأسماك للتأكد من سلامتها في وقت أكد أن الجزائر تراهن على تربية المائيات لإنتاج 100 ألف طن من الأسماك على المدى المتوسط. 
وقال حموش طه لدى استضافته في برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى لقد قمنا بوضع شبكة لمراقبة السواحل للتأكد من نوعية الأسماك التي يتم تربيتها أو اصطيادها ولحد اليوم قمنا بالمراقبة على مرحلتين بالسواحل على مستوى منطقة الوسط من شرشال إلى بجاية وكانت مرضية سواء ما تعلق بنوعية المياه والأسماك غير أننا سجلنا وجود تلوث على مستوى منطقة بواسماعيل حيث تم رمي النفايات من قبل بعض المؤسسات.
وذكر أن هناك لقاء بين كل الفاعلين ـ من المفروض أنه جرى أمس الأحد ـ من مخابر تابعة لمركز البحث الوطني للصيد البحري وتربية المائيات ومخبر وطني تابع للصيد البحري مكلف بمراقبة الأسماك والمياه وكذا مخابر تابعة للدرك الوطني والشرطة وكذا الجامعات والوكالة الوطنية للطاقة الذرية وذلك للقيام بعملية تحليل ومراقبة دورية للتأكد من سلامة الاسماك التي يستهلكها المواطنون.
كما أفاد حموش طه أن إنتاج الأسماك يقدر حاليا بـ100 ألف طن وهذه الكمية ليست كافية -حسبه- لتلبية احتياجات السوق الوطنية التي تحتاج إلى اكثر من 200 ألف طن مبرزا أنه تم تسطير مشاريع لإنتاج 100 ألف من الأسماك عن طريق تربية المائيات.
وأضاف أنه منذ بداية 2017 تم تحقيق 38 مشروعا في مجال تربية المائيات بطاقة إنتاجية تتراوح بين 20 إلى 25 ألف طن ونطمح إلى وصول 51 مشروعا في نهاية هذه السنة.
وعن حصة الجزائر من سمك التونة أكد حموش طه أنها ارتفعت من 460 إلى 1043 طن حيث تم بيعها بالكامل والتي أدخلت حوالي 20 مليون أورو مبرزا انه هناك مفاوضات ستجري في نوفمبر المقبل لدعم موقع الجزائر للحفاظ على هذه الحصة ورفعها.
وأما تعلق بسمك ابو سيف الطويل ايسبادون الذي يوجه للسوق الوطنية فأشار المتحدث إلى أن الحصة التي عادت للجزائر من هذا السمك قدرت بـ550 طن ومازلنا في مشاورات مع المهنيين وصغار الصيادين في هذا المجال والذي أعربوا عن تخوفهم من نظام الحصص.
وفي معرض حديثه عن الجمبري كشف حموش طه أن إنتاج الجمبري سيكون لديه استقلالية بعد تمكن بعض الاخصائيين والمهندسين الجزائريين منذ شهرين ماضيين من النجاح لأول مرة في توليد سمك الجمبري وبعض المستثمرين وضعوا دراسات في هذا المجال. وأشار إلى نجاحهم في عملية تربية وتسمين الجمبري خلال السنوات الماضية.
وأعلن المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات عن حضور أكثر من 1000 مشارك منهم أكثر من 800 طفل في مهرجان تذوق الأسماك الذي سينظم يوم الثلاثاء المقبل بمسمكة الجزائر مضيفا أن الهدف منه التعريف بالمنتوجات سواء سمك البحر وسمك المياه وإبراز وجود نوعية من الزسماك ذات ذوق عالي للمستهلكين والمستثمرين.
كما تطرق حموش طه إلى الطبعة الـ7 للصالون الدولي لتربية المائيات التي ستحتضنها الجزائر تحت شعار من اجل نمو مستديم لاقتصاد الصيد البحري وتربية المائيات الذي سيعرف حضور 100 مشاركا و12 دولة وسيمكن هذا اللقاء الدولي الذي عنوانه كن مشاركا اليوم مستثمرا غدا أو منتجا بعد غد -يضيف المتحدث- الجمع بين الفاعلين والمستثمرين لتطوير الاستثمار في مجال الصيد البحري وتربية المائيات وإظهار كل القدرات المتاحة.
ق. إ