الخبازون يطلقون صرخة جديدة

  • PDF

جدّدوا المطالبة برفع هامش الربح
**
* من 1400 مخبزة إلى 630 فقط في العاصمة حاليا

أطلق ممثلو فئة الخبازين صرخة جديدة على أمل إنقاذهم من الإفلاس مشدين على أن التراجع المحسوس في هامش الربح يعد من أبرز انشغالات فئة الخبازين بالرغم من دعم الدولة لمادة الفرينة كمادة أساسية في صناعة الخبز (2000 دينار للقنطار الواحد). 
وأوضح السيد كمال تيتواح عضو الاتحادية الوطنية للخبازين وممثل عن خبازي العاصمة في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش اجتماع تشاوري مع ممثلي مديرية التجارة لولاية التجارة بمقر اللجنة الوطنية للتجار والحرفيين أن فئة الخبازين تعاني حاليا من تراجع محسوس في هامش الربح بالرغم من دعم الدولة لمادة الفرينة كمادة أساسية في صناعة الخبز (2000 دج للقنطار الواحد) مرجعا الأمر للارتفاع المسجل في باقي مكونات صنع الخبز. 
وقال السيد تيتواح أن بعض الخبازين بعدد من الولايات اضطروا للرفع من سعر الخبزة الواحدة ليصل إلى 15 دج (بينما السعر المحدد قانونا بـ10 دج) لتحقيق فائدة قد تنقذ محلاتهم من الغلق إن استمر الوضع على ما هو عليه مضيفا أن الاتحادية رغم ذلك لم تقر أي زيادة في هذه التسعيرة ولم توافق عليها . 
وقال السيد تيتواح أن اجتماع ممثلي خبازي العاصمة مع مدير التجارة يوم الاثنين ومع ممثليه المديرية اليوم جاء في سياق التشاور بين الطرفين من اجل رفع انشغالات الخبازين إلى الجهة الوصية (وزارة التجارة) والتي تتمحور حول تراجع هامش الربح الذي يعاني منه الخبازون جراء الارتفاع المسجل في جميع مكونات الخبز الأخرى. 
من جهته صرح ممثل مديرية التجارة لولاية الجزائر السيد دهار العياشي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن اللقاء الذي جمع مسؤولي المديرية وعلى رأسهم المدير بممثلي الخبازين بالعاصمة تمحور حول مختلف انشغالات هذه الفئة التي تطالب بتحسين أوضاعها المهنية. 
وقال إن المديرية التزمت بتلبية مطالب الخبازين في حدود ما يقتضيه القانون لاسيما ما تعلق بمراقبة عمل المطاحن فيما سيتم رفع بقية الانشغالات للوزارة الوصية لدراستها واتخاذ الإجراءات المناسبة لها. 
وأضاف أنه على مستوى ولاية الجزائر تم رصد خلال الأسبوع الجاري إقدام 4 مخابز على رفع أسعار الخبز بطريقة أحادية ودون أي سند قانوني وقد تم توجيه اعتذارات لأصحابها مع تحويل ملفاتهم إلى الجهات القضائية مع قرار اقتراح غلق. 
وكان رئيس الاتحادية السيد يوسف قلفاط قد صرح في وقت سابق أن ولاية الجزائر تسجل نقصا فادحا في عدد المخابز بسبب عدم اهتمام جيل الشباب بهذه المهنة و تراجع هامش الربح. 
وقال رئيس الاتحادية السيد يوسف قلفاط في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن الولاية كنت تحصي ما يربو عن 1400 مخبزة ليتناقص عددها تدريجيا إلى 630 مخبزة حاليا تتموقع أساسا في بلديات غرب وشرق العاصمة بينما يسجل غيابا تاما للمخابز في الوسط مثل شوارع العربي بن مهيدي والعقيد عميروش وعلي بومنجل. 
ويشار إلى أن وزير التجارة محمد بن مرادي كان قد أكد في وقت سابق بوجود ملف حيز الدراسة على مستوى الحكومة لإيجاد حل لمشكل سعر الخبز دون الزيادة في تسعيرته . 
وأضاف الوزير بأن هناك حالات نادرة على مستوى بعض الولايات حيث قررت بعض المخابز تلقائيا زيادات في سعر الخبز مؤكدا بأن اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين لم يبادر إلى ذلك . وقال نحن في اتصال دائم مع هذا التنظيم المهني لإيجاد حلول لسعر الخبز دون رفعه .
ن. أيمن