الجزائر خسرت 11 مليار دولار في 2017

  • PDF

إيطاليا أهم زبون لبلادنا.. والصين أول مموّن 
**
تراجع العجز التجاري للجزائر إلى 11.19 مليار دولار بنهاية 2017 وذلك بالرغم من تقليص فاتورة الاستيراد مقابل عجز بـ17.06 مليار دولار في 2016 أي بتراجع نسبته 34.4 بالمائة بقيمة 5.87 مليار دولار حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مصالح الجمارك. 
وارتفعت الصادرات بشكل ملحوظ لتصل إلى 34 76 مليار دولار في 2017 مقابل 30.02 مليار دولار في 2016 بزيادة 4.74 مليار دولار (+15.8 بالمائة) حسب بيانات المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات التابع للجمارك. 
وفي مقابل ذلك انخفضت الواردات إلى 45 95 مليار دولار مقابل 47 08 مليار دولار بتراجع قيمته 1 13 مليار دولار (-2 4 بالمائة) حسب نفس المصدر. 
وبخصوص مستوى تغطية الصادرات للواردات تظهر بيانات الجمارك أنه انتقل من 64 بالمائة في 2016 إلى 76 بالمائة في 2017. 
وتمثل المحروقات الحصة الكبرى من مبيعات الجزائر للخارج في 2017 (94 54 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات) لتبلغ 32 86 مليار دولار مقابل 28 22 مليار دولار أي بزيادة بـ4 64 مليار دولار (+16 45 بالمائة) مقارنة بـ2016 بفضل انتعاش أسعار النفط في الأسواق العالمية. 
وتظل الصادرات خارج المحروقات هامشية حيث قدرت العام الماضي بـ1 89 مليار دولار بارتفاع 5 21 بالمائة مقارنة بـ2016. 
وتتكون الصادرات خارج المحروقات من المواد نصف المصنعة بقيمة 1 38 مليار دولار (مقابل 1 32 مليار دولار) مواد غذائية بقيمة 348 مليون دولار (مقابل 327 مليون دولار) تجهيزات صناعية بـ74 مليون دولار (مقابل 54 مليون دولار) مواد خام بـ73 مليون دولار (مقابل 84 مليون دولار) وسلع استهلاكية غير غذائية بـ20 مليون دولار (مقابل 19 مليون دولار). 

ارتفاع ملحوظ في واردات الوقود
وفيما يتعلق بالواردات أظهرت نفس البيانات الجمركية ارتفاعا في فئة منتجات الطاقة والزيوت (الوقود) فئة التجهيزات الفلاحية المنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية غير الغذائية. 
وتم استيراد منتجات الطاقة والزيوت بقيمة قاربت 2 مليار دولار في 2017 مقارنة بـ1 6 مليار دولار في 2016 (+23 5 بالمائة) التجهيزات الفلاحية بقيمة 611 مليون دولار مقابل 503 مليون دولار (+21 5 بالمائة) السلع الغذائية بـ8 43 مليار دولار مقابل 8 22 مليار دولار (+2 6 بالمائة) وكذا السلع الاستهلاكية غير الغذائية بـ8 45 مليار دولار مقابل 8 34 مليار دولار (+1 34 بالمائة). 
وبالموازاة مع ذلك تم تسجيل تراجع في فاتورة استيراد التجهيزات الصناعية التي بلغت 13 96 مليار دولار مقابل 15 41 مليار دولار (-9 41 بالمائة) المواد نصف المصنعة التي تقدر بـ10 98 مليار دولار مقابل 11 43 مليار دولار (-4 بالمائة) والمواد الخام بـ1 52 مليار دولار مقابل 1 56 مليار دولار (-2 5 بالمائة). 
وبالنسبة لنمط تمويل عمليات الاستيراد فقد تم دفع ما قيمته 28 04 مليار دولار نقدا من إجمالي 45 95 مليار دولار بينما تم تمويل ما تبقى بالاعتماد على القروض (16 26 مليار دولار) وباللجوء إلى الحسابات الخاصة بالعملة الصعبة 14 مليار دولار( ووسائل دفع أخرى ) 1 64 مليار دولار. 
عن الشركاء التجاريين للجزائر تظهر بيانات الجمارك تصدر إيطاليا قائمة زبائن البلاد في 2017 بـ5 55 مليار دولار (16 بالمائة من إجمالي الصادرات الجزائرية) متبوعة بفرنسا بـ4 5 مليار دولار (13 بالمائة) وإسبانيا بـ4 11 مليار دولار (12 بالمائة) والولايات المتحدة بـ3 4 مليار دولار (9 7 بالمائة) والبرازيل بـ2 08 مليار دولار (6 بالمائة). 
وحافظت من جانب آخر الصين على ريادتها لقائمة أهم الممونين وذلك للعام الخامس على التوالي حيث قامت الجزائر باستيراد 8 31 مليار دولار من السلع الصينية في 2017 (18 1 بالمائة من إجمالي قيمة الواردات) لتأتي فرنسا ثانية في هذه القائمة بـ3 75 مليار دولار (8 2 بالمائة) متبوعة بألمانيا بـ3 21 مليار دولار (7 بالمائة) وإسبانيا بـ3 13 مليار دولار (6 8 بالمائة).
ب. ل