7 سنوات سجنا لعائد من غوانتانامو قتل صاحب حانة بفرنسا

  • PDF

نفذ الجريمة قبل اعتقاله
7 سنوات سجنا لعائد من غوانتانامو قتل صاحب حانة بفرنسا
سلطت أمس محكمة جنايات العاصمة عقوبة 07 سنوات سجنا نافذا في حق م.مبروك عائد من معتقل العار غوانتانامو لارتكابه جناية القتل العمدي إضرارا بمواطنه الجزائري وهو صاحب حانة بمرسيليا قبل أن يتم اعتقاله من طرف السلطات الأمريكية وزجه بالمعتقل في قضية إرهابية لها صلة بتنظيم القاعدة التي أفاده القضاء الجزائري بحكم البراءة في حين فتح تحقيق تكميلي في جريمة القتل.
وقائع الجريمة التي احتضنتها مدينة مرسيليا شهر أفريل 1995 تحركت عندما قصد الجاني حانة الضحية ح.ناصر وصوب نحو رأسه مسدسه ليطلق منه رصاصة أردته قتيلا مباشرة وبعد ارتكاب الجريمة اختفى المتهم عن الأنظار مدة ثلاثة أيام ثم تنقل إلى باريس ومكث هناك بعض الوقت ثم فر هاربا إلى إيطاليا ومن بين ما صرح به المتهم بعد إلقاء القبض عليه أنه من اقترف الجرم وذلك انتقاما من الضحية الذي سبق له أن اعتدى عليه بالضرب.
وخلال مثول المتهم أمام المحكمة تراجع عن تصريحات مؤكدا أنه لم يقتل الضحية وإنما شخص آخر من جنسية فرنسية وأضاف أنهم اغتنموا فرصة فراره ووجهوا له الاتهام على أساس أنه هو من قتل الضحية وصرح المتهم أن الفرنسي سبق له وأنه هدده بالقتل قائلا له: سأقتلك وأرسلك في صندوق إلى الجزائر وبخصوص فراره من مسرح الجريمة فأكد أنه لم يملك وثائق الإقامة وهو ما دفعه للفرار خوفا من إلقاء القبض عليه غير أنه لم يقنع ممثل النيابة العامة الذي التمس ضده السجن المؤبد.
وهي الوقائع التي حدثت قبل أن يتم اعتقاله وزجه بمعتقل غوانتانامو اين سافر المتهم إلى فرنسا سنة 1993 ومكث بها مدة قاربت العامين ليقر بعدها دخول التراب الايطالي بجواز سفر مزور ثم إسبانيا ثم بريطانيا أين استقر ومكث عدة سنوات وفي تلك الفترة وأثناء تردده على المسجد تعرف على عدة أشخاص من جنسيات عربية وكان على احتكاك مع شخص يدعى عبد الله من اليمن والذي كان يتشبع بفكرة الجهاد في أفغانستان وقام بمرافقته إلى حلقات كانت تقام بالمسجد تتحدث على ضرورة الجهاد واقترح عليه مرافقته إلى أفغانستان وبالفعل سافر إلى هناك سنة 2002 اين تنقل في عدد من المخيمات العسكرية لتنظيم القاعدة وتدرب على استعمال الأسلحة غير أنه وبعد نجاح القوات الأمريكية في مقاتلة قوات القاعدة قرر العودة إلى بريطانيا ليقوم بتزوير جواز سفره إلى أن تم إلقاء القبض عليه وعلى هذا الأساس تم تحويله على التحقيق من طرف المخابرات الأمريكية ووجهت له تهمة المقاتلة مع الشيشان ضد الروس وتم اقتياده إلى سجن غوانتانامو حيث قضى هناك عدة سنوات وما جاء أيضا في ملف القضية فقد تم سنة 2008 تسليم المتهم إلى السلطات الأمنية الجزائرية بعد محاكمته بمحكمة الولايات المتحدة الأمريكية وإستفادته من حكم البراءة ليطلق سراحه من سجن غوانتانامو.
ب. حنان