3 سنوات حبسا لعناصر دعم تنظيم جند الخلافة

  • PDF

التنظيم كان يخطط لاغتيال ضابط بالأمن العسكري
3 سنوات حبسا لعناصر دعم تنظيم جند الخلافة
قضت محكمة جنايات العاصمة بتسليط عقوبة 03 سنوات حبسا و100 الف دينار غرامة مالية في حق 03 شبان كونوا شبكة ودعم لتنظيم جند الخلافة الذي أعلن ولائه لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) حيث تم تزويد الإرهابيين بالمؤونة وتأمين لهم منزل ببومرداس للتخطيط فيه لعدة عمليات منها اغتيال ضابط بالأمن العسكري كما كلفوا بتجنيد الراغبين في الجهاد.
توقيف المتهمين جاء بعد ورود معلومات لمصالح مفادها وجود شخصين ينحدران من بلدية القبة بالعاصمة قد إلتحقا سنة 2014 بجماعة جند الخلافة ويتعلق الأمر بـ(آ.عمر) و(خ.ياسين) وعليه باشرت مصالح الأمن التحقيق في علاقات أبناء الحي مع الإرهابيين حيث كشفت أن المشتبه فيه (ق.عبد الناصر) هو صديق مقرب للإرهابي (آ.عمر) المكنى (حسام الدين الأنصاري) حيث تم رصد اتصالات بين الطرفين وأثناء إلقاء القبض عليه ضبط بحوزته جهاز إعلام آلي وكذا هاتف نقال تبين أنها الوسائل التي استعملها المشتبه فيه للاتصال بصديق طفولته كما ضبط بها فيديوهات وصور وخطب جهادية ومن خلال عملية رصد للمكالمات الهاتفية تمكنت مصالح الأمن من تحديد مكان تواجد الإرهابيين حيث تمكنت من القضاء عليهما.
وخلال استجواب (ق.عبد الناصر) صرح أن صديقه كان يتصل به باستمرار وطلب منه أن يقوم بتمويل الجماعات الإرهابية بالمؤونة والمعلومات وأنه سبق له التوجه إلى منطقة خميس الخشنة حيث التقى مع ثلاثة إرهابيين بحوزتهم أسلحة كلاشينكوف وأنه في إحدى المرات طلب منه أن يوفر للجماعات الإرهابية منزلا بمنطقة بودواو حتى تتمكن جماعة (جند الخلافة) من تنفيذ عمليات إجرامية من ضمنها اغتيال ضابط بالأمن العسكري وكذا تنفيذ عمليات انتحارية بالعاصمة كما طلبت منه العناصر الإرهابية نقل أحد العناصر إلى مدخل العاصمة على مستوى الحاجز الأمني الرابط بين حمادي ورغاية وذلك للاعتداء على عناصر الأمن كما طلب منه أن يسأل المتهم الثاني (ت.حسين) إن كان يرغب في الالتحاق بالجماعات الإرهابية هذا الأخير الذي أخبره أنه مستعد للالتحاق بتنظيم داعش وأنه ينتظر الضوء الأخضر من الجماعة الإرهابية كما صرح المتهم الرئيسي (خ.عبد السلام) كان يعلم بالتحاق الإرهابيين بالجبال ولم يبلغ عنهم.
وخلال جلسة المحاكمة أنكر المتهمون الوقائع المنسوبة إليهم مؤكدين أن الاعترافات التي أدلوا بها كانت تحت وطأة التعذيب لمدة 12 يوما بالكهرباء والماء وهي التصريحات التي لم تقنع ممثل النيابة العامة الذي التمس إدانتهم بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا لخطورة التنظيم الإرهابي الذي كانوا ينشطون لصالحه قبل أن تقر هيئة المحكمة بعد المداولات القانونية بالحكم السالف ذكره.
ب. حنان