الحوت الأزرق يفترس أطفال الجزائر

  • PDF

في أقل من شهر سجلت لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية ثاني ضحية لها في الجزائر حيث أقدم طفل في التاسعة من عمره على الانتحار بعد أن تجاوز كل مراحل اللعبة ووصل إلى تحدّي الموت فلف حبلا حول عنقه داخل حمام المنزل وشنق نفسه بطريقة مثيرة.
وحسب ما أشار إليه موقع قناة العربية فإن الحادثة التي شهدتها ولاية سطيف نهاية هذا الأسبوع راح ضحيتها الطفل محمد أمين ويدرس في السنة الثالثة ابتدائي ببلدية عين ولمان اهتز لها أهالي المدينة وخلفت حيرة وهلعا داخل الأوساط الأسرية خاصة أنها تأتي بعد أسبوعين على وفاة الطفل عبد الرحمان (11 سنة) الذي شنق نفسه امتثالا لأوامر اللعبة التي تجبر مستخدميها على تنفيذ مجموعة من التحديات حتى الوصول إلى التحدي الرئيسي وهو الانتحار.
وتعرف لعبة الحوت الأزرق إقبالا عليها بالجزائر خاصة في أوساط الأطفال وهو ما دفع المنظمة الجزائرية لأولياء التلاميذ إلى مراسلة شركة غوغل من أجل حظر هذه اللعبة الخطيرة التي تهدد حياة أبنائهم إلا أن رئيس المنظمة علي بن زينه أكد أنه لم تتم الاستجابة لذلك.
وطالب بن زينة السلطات الرسمية بحظر هذه اللعبة في الجزائر وذلك برفع شكوى رسمية إلى شركة غوغل من أجل تفادي تأثير هذه الألعاب الأجنبية على حياة الأطفال وسلوكهم مضيفا أن غياب التوعية والتحسيس من قبل الأولياء وعلى مستوى المدارس والمساجد وعدم مراقبة استعمالات الأطفال لشبكة الإنترنت هو الذي تسبّب في تسجيل ضحيتين لهذه اللعبة الخطيرة بالجزائر .