مديرية الشباب والترفيه وبلدية الحرّاش تنظمان مهرجانا احتفاليا كبيرا

في أجواء بهيجة بمشاركة فرق.. ومجاهدين
مديرية الشباب والترفيه وبلدية الحرّاش تنظمان مهرجانا احتفاليا كبيرا 

عاشت مدينة الحراش بالعاصمة وبحضور رئيسا الدائرة والبلدية ومدير الشباب والرياضة والترفيه لولاية الجزائر ورئيس أمن مقاطعة الحراش وجمع غفير من المجاهدين وسكان الحراش والسلطات الأمنية والحماية المدنية ورجال الإعلام وسط أجواء رائعة احتفالا بذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960 حيث نُظّمت بالمناسبة مسيرة كبرى جابت معظم الأحياء الرئيسية لبلدية الحراش انطلاقا من مقر الدائرة وصولا إلى مقر بلدية الحراش مرورا بالعديد من الأحياء والتجمعات السّكانية وهو النشاط الذي نظم من طرف رابطة التنشيط الشباني وتنمية الفكر الإبداعي لولاية الجزائر بالتنسيق مع المجلس الشعبي البلدي لبلدية الحراش بإشراف من مديرية الشباب والرياضة والترفيه لولاية الجزائر وديوان مؤسسات الشباب نال رضا واستحسان العائلات الحراشية التي اصطفت على طول مسار المسيرة للاستمتاع بالعروض المقدّمة خلالها بحيث تنوّعُ المشاركين أضفى على المسيرة نكهة خاصة حيث تقدّم المسيرة فرقة للكشافة تحمل العلم الوطني وبورتريه لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تصاحبها ألحان وعزف الفرقة النّحاسية لتليه فرقة الخيّالة التي أمتعت الحضور ليليها أطفال الكشافة الإسلامية حاملين الأعلام والرّايات الوطنية أما حمامات الجزائر (النساء بالحايك) فقد أضفين متعة خاصة على القافلة بلباسهنّ الذي يرمز لعادات وتقاليد اللباس الجزائري زمن الاستعمار الفرنسي.

الفرق الرياضية حاضرة 
واختتمت القافلة بمرور موكب من السّيارات القديمة مزينة بالأعلام الوطنية كما تم تنظيم على هامش المسيرة معرض بساحة البلدية حوى العديد من اللوحات واللافتات الكبرى التي تروي مسيرة الكفاح الوطني من عهد الاستعمار الفرنسي للجزائر إلى غاية نيل الاستقلال الوطني.
هذا وقد شاركت جمعية الأنيس لتنشيط الشباب بفعالية كبيرة كعادتها في تنظيم هذا الحدث الهام والرّامي إلى التذكير بالماضي التليد لأمتنا وكذا بما عاناه الآباء والأجداد من المستعمر الغاشم في سبيل نيل الحرية والاستقلال التي ينعم بها جيل اليوم.