حقيقة التوبة

  • PDF

التوبة شعور وجداني بالندم على ما وقع وتوجه إلى الله فيما بقي وكف عن الذنب وعمل صالح يحقق التوبة بالفعل كما يحققها الكف بالترك فهي فعل وجودي يتضمن إقبال التائب على ربه وإنابته إليه والتزام طاعته فمن ترك الذنب تركًا مجردًا ولم يرجع منه إلى ما يحبه الله _ تعالى _ لم يكن تائبًا إلا إذا رجع وأقبل وأناب إلى الله _ عز وجل - وحل عقد الإصرار وأثبت معنى التوبة في الجنان قبل التلفظ باللسان وأدام الفكر فيما ذكره الله _ تعالى _ من تفاصيل الجنة ووعد به المطيعين وما وصفه من عذاب النار وتوعد به العاصين وواظب على ذلك حتى يقوى خوفه ورجاؤه فيدعو الله _ تعالى _ رغبًا ورهبًا أن يقبل توبته ويغسل حوبته ويحط عنه خطاياه وبهذا يكون قد حقق مدلول التوبة بالرجوع عما يكرهه الله إلى ما يحبه ويرضاه بأن يتوب من الذنب ثم لا يعود إليه كما لا يعود اللبن إلى الضَّرع ويندم بقلبه ويستغفر بلسانه ويمسك ببدنه ويتقي الله _ تعالى _ ويعمل بطاعته على نور منه يرجو ثوابه ويخاف عقابه ويرغب إلى خالقه وفاطره أن يقي نفسه شرها وأن يؤتيها تقواها ويزكيها فهو خير من زكاها فإنه ربها ومولاها وألا يكله إلى نفسه طرفة عين.
(نعوذُ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا)
عن منتديات أهل التفسير