الدنيا مزرعة الآخرة

  • PDF

عمر الإنسان في هذه الحياة محصور ودرجته في الآخرة مبنية على هذه الأيام التي تعيشها فإذا قدمت لنفسك صالحاً كنت من السعداء وإذا أهملت نفسك في هذه الحياة وفرطت في ساعاتك ندمت في الآخرة والله عز وجل ذكر أنك مرهون في الآخرة بعملك في الدنيا قال سبحانه : وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى [النجم: 39] ولا تعلم متى يزورك ملك الموت وإذا نزعت روحك فإن أقاربك وأحبابك ومن حولك بعد دفنك في شغل في هذه الحياة وسعي في الدنيا حثيث مما يجعلهم في غفلة عن الدعاء لك بعد موتك وهذه سنة الله في الحياة بالنسيان فأنت مثلاً لا تدعو لوالد جدك وهو ليس بعيداً عنك مع أنه سبب في وجودك في الحياة وسيأتي الزمان الذي ينسى أحفادك ومن دونهم الدعاء لك. فإذا تقرر ذلك عندك وأن الناس في غفلة عنك بعد موتك فأكثر من عمل الصالحات واطرق كل باب خير في الدنيا لعلها تقربك عند ربك في الآخرة .
عن منتديات ستار الجيريا