اليابان: التفكير في الجريمة.. جريمة!


وافق البرلمان الياباني على مشروع قانون تقدم به التحالف الحاكم في البلاد، الشهر الماضي، من شأنه اعتبار التفكير في ارتكاب جريمة «جريمة» يعاقب عليها القانون.

واعتبرت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي، أن «القانون الجديد الذي يجرم التخطيط لإرتكاب 277 جريمة مختلفة، سيساعد في تفادي وقوع العمليات الإرهابية، خاصًة مع استعداد طوكيو لاستقبال دورة الألعاب الأولمبية عام 2020».

وفي تصريحات لوسائل إعلام محلية، قال آبي، إن «الحكومة اليابانـــــية تريد اســـتخدام القانون بطــــرق فعالة وسليمة لحماية حياة المدنيين والممتلكات العامة».

من جهتها، نقلت وكالة «أسوشيتيد برس» الأمريكية عن يوشيهيد سوغا، السكرتير العام لحكومة سينزو آبي، تأكيده بأن أي مخاوف من ذلك القانون «غير صحيحة على الإطلاق». وأعربت عدد من المنظمات الحقوقية عن قلقها من ذلك القانون الذي قد يستخدم من وجهة نظرها في «الحد من حرية التعبير وحق التظاهر».

وبعث المقرر الخاص للأمم المتحدة، المعني بحقوق الخصوصية، جوزيف كاناتاسي، رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء الياباني في ماي الماضي، لإبداء «قلقه البالغ» جراء مشروع قانون المعاقبة على «التفكير في ارتكاب جريمة».

وقال حينها إن ذلك القانون «يمكن أن يؤثر على الحق في الخصوصية والحريات الأخرى حال تطبيقه على نطاق واسع».