نجل الشيخ عُمر عبد الرحمن: "هذا ما فعلته أمريكا بوالدي"..

  • PDF

* عُمر عبد الرحمن لم يُفت بقتل الأبرياء
* هذه حقيقة فتوى تكفير عبد الناصر والسادات
* العدالة المصرية برّأت الشيخ عبد الرحمان من دم السادات
* التكفيريون ‬كانوا‮ ‬يُكفّرون‮ ‬الوالد‮ ‬رحمه‮ ‬الله‮
* شماتة الشامتين في رحيل الشيخ لم تُؤثر فينا
* هذا ما تركه الشيخ الراحل..


* أجرى الحوار: الشيخ بن خليفة *
"إن تمثال الحرية موجود في الولايات المتحدة بالذات ودون أي مكان آخر في العالم لأن الناس عادة لا يقيمون التماثيل إلا للموتى.." هذا ما قاله الأديب الساخر جورج برنارد شو وهو يشير إلى موت الحرية في أمريكا التي مات بأحد سجونها ـ بعد معاناة وسوء معاملة ـ قبل أيام قليلة واحد من أكبر علماء الأمة الإسلامية في العصر الحديث.. عُمر عبد الرحمن الأب الروحي لـ الجماعة الإسلامية الذي بدأت مسيرته من مصر وإليها عاد محمولاً على الأعناق وأثار الجدل ميتاً بعد أن أثاره حياّ..
أخبار اليوم تواصلت مع الأستاذ خالد عُمر عبد الرحمن نجل الشيخ الراحل ساعات بعد جنازة والده فرحّب بنا ترحيب الصابر المُحتسب واستقبل استفساراتنا بصدر رحب حرصاً منه على إزالة اللُبس عن بعض نقاط الظل والتساؤلات التي أحاطت بمسيرة الراحل الذي ترك أثراً كبيراً تجاوز حدود مصر وبثقة كبيرة يبدو أنه ورثها عن أبيه ردّ خالد ـ الذي لم ير والده طيلة 27 سنة التي سبقت وفاته ـ على أسئلتنا فكان هذا الحوار الخاص..



* أخبار اليوم: من هو خالد عمر عبد الرحمن؟
ـ خالد عمر عبد الرحمن: مواليد 6 أكتوبر 1985ـ خريج كلية أصول الدين جامعة الأزهر بمصر واعمل مدرس علوم شرعية بالأزهر الشريف..


* حظي الشيخ عمر عبد الرحمن بجنازة مهيبة أثارت فخر محبّيه وأغاظت كثيرين في المقابل.. كيف ترد على من وصف المشيّعين بالإرهابيين؟
ـ الحمد‮ ‬لله‮ ‬والصلاة‮ ‬والسلام‮ ‬على‮ ‬رسول‮ ‬الله‮ (‬صلى‮ ‬الله‮ ‬عليه‮ ‬وسلم‮)‬ أما بعد:
أقول لهؤلاء المغتاظين أنه ليس من حق أي إنسان في العالم أن يمنع أي شخص من الدفن في بلده فهذا حق كفلته له القوانين الدولة والدساتير العالمية ومن حق والدي أن يُدفن في بلده فضلاً عن أنه شخصية عالمية ومن كبار علماء الأزهر الشريف..

* قدّمت الحكومة المصرية تسهيلات غير متوقعة للعائلة رغم أن البعض كان يشكك حتى في إمكانية سماحها بدفن فقيدكم في مصر. ما قراءتكم لهذه التسهيلات؟ وهل هي صحوة ضمير حكومية ولو في الوقت بدل الضائع؟
ـ ‬هذه‮ ‬بادرة‮ ‬طيبة‮ ‬اتجاه‮ ‬الإسلاميين‮ ‬ودليل‮ ‬على‮ ‬حسن‮ ‬النوايا‮ ‬وأنه‮ ‬ليس‮ ‬هناك‮ ‬ ‬غضاضة‮ ‬من‮ ‬التعامل‮ ‬مع‮ ‬أبناء‮ ‬التيار‮ ‬الإسلامي‮ ‬مثل‮ ‬باقي‮ ‬أفراد‮ ‬المجتمع‮ ‬دون‮ ‬أي‮ ‬تمييز‮ ‬أو‮ ‬اختلاف‮ ‬بينهم‮. ‬


* أثير جدل كبير بشأن والدكم بلغ حد وصفه بالإرهابي ومفتي التطرف وشيخ التكفيريين وسعت بعض وسائل الإعلام هنا وهناك للترويج لهذه الصورة. ما تعليقكم وكيف تُزيلون اللبس والغموض من أذهان من لا يعرفون الشيخ ويستمعون لكثير من الأكاذيب بشأنه؟
ـ الوالد الكريم رحمه الله تعالى ليس له أي علاقة بالعنف أو الإرهاب والتطرف وأكبر دليل على ذلك أنه لما اتُهّم في قضية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات وكان المتهم العاشر آنذاك حصل على البراءة من المحكمة العسكرية كذلك كان المتهم الأول في قضية تنظيم الجهاد الكبرى والتي كانت تضم 32 متهماً على رأسهم أبي حصل على البراءة كذلك وهذا ما أقره قاضي المحكمة الذي قال في حيثيات الحكم أن الدكتور عمر عبد الرحمن له حق الفتوى باعتبار أنه عالم من علماء الأزهر وأستاذ ودكتور في قسم التفسير بكلية أصول الدين فأين إذن اتهام والدي بالعنف أو الإرهاب؟
والدي لم‮ ‬يُدن‮ ‮ ‬في‮ ‬مصر‮ ‬نهائيا‮ ‬في‮ ‬أحداث‮ ‬أو‮ ‬أعمال‮ ‬إرهابية‮ ‬لأنه‮ ‬بعيد‮ ‬كل‮ ‬البعد‮ ‬عن فكر‮ ‬التكفير‮ ‬والتطرف‮ ‬الذي‮ ‬يُنسب‮ ‬إليه‮ ‬ظلما‮ ‬وزورًا‮..
ولقد كنا نعيش في محافظة تسمى الفيوم بمصر لم تُبتل محافظة بفكر التكفير كما ابتليت هذه المحافظة وكان الدكتور رحمه الله في صدارة من تصدى للتكفيريين إلى حد أنه دعا الناس إلى عدم التعامل معهم أو مصافحتهم حتى يعودوا إلى الفكر الصحيح للإسلام بل أزيدك‮ ‬معلومة‮ ‬أن‮ ‬التكفيريين‮ ‬أنفسهم‮ ‬كانوا‮ ‬يُكفّرون‮ ‬الوالد‮ ‬رحمه‮ ‬الله‮ ‬تعالى‮.


* هل لديكم يقين ببراءة الشيخ الراحل من كل قطرة دم أريقت ظلما في مصر أو خارج مصر باسم الجهاد؟ وكيف تفسرون بعض الفتاوى الشائعة باسمه منها على الخصوص تكفير الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات؟ وما حقيقة تورطه في اغتيال الأخير؟
الوالد رحمه الله تعالى بريء كل البراءة من كل قطرة دم أريقت في مصر أو خارجها لأنه لم يُفت أبدا باستحلال أو إراقة الدم بل كان ضد هذا الأمر كليةً وما كانت تفعله الجماعة الإسلامية بمصر في التسعينيات من اغتيالات أو أعمال عنف لم يكن الشيخ عُمر على معرفة بها نهائيا‮ ‬ولم‮ ‬ُيُسأل‮ ‬فيها‮ ‬البتة ‮ ‬ولما‮ ‬قامت‮ ‬الجماعة‮ ‬الإسلامية‮ ‬بعمل‮ ‬أحداث‮ ‬أسيوط‮ ‬بمصر‮ ‬قالها‮ ‬لهم‮ ‬صراحة‮: ‬أنا‮ ‬بريء‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬قطرة‮ ‬دم‮ ‬أسيلت‮ ‬لأنّي‮ ‬لم‮ ‬أفتي‮ ‬بهذا‮ ‬وهذا‮ ‬ضد منهجي ‬الوسطي‮ ‬المعتدل‮. ‬
أما بالنسبة لتكفير الرئيسيين الراحلين فهذا محض افتراء لا أساس له من الصحة نهائيا فالشيخ عمر لم يُكفّر أحدا فهذه كلها اتهامات باطلة أما بخصوص ما نُسب إليه من تورطه في مقتل الرئيس السادات فقد برّأته المحكمة العسكرية كما ذكرت سابقا. 


* لا يتردد البعض في تحميل الشيخ ـ إلى جانب شيوخ آخرين ـ مسؤولية كثير من الدماء التي سالت في مصر وخارجها ومنها دماء سالت في الجزائر. كيف تُبرّئون ذمته رحمه الله؟
ـ ‬هؤلاء‮ ‬أناس‮ ‬لا‮ ‬يريدون‮ ‬أن‮ ‬يعترفوا‮ ‬بالحق‮ والحق‮ ‬هو‮ ‬أن‮ ‬الشيخ‮ ‬عمر‮ ‬لم‮ ‬يتهم‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬قضية‮ ‬داخل‮ ‬مصر‮ ‬نهائيا‮ كما‮ ‬أشرت‮ ‬سابقا‮ ‬وكذلك‮ ‬في‮ ‬أمريكا‮ ‬فقد‮ ‬أدان‮ ‬الوالد‮ ‬في‮ ‬عام‮ ‬93‮ ‬تفجير‮ ‬مركز‮ ‬التجارة‮ ‬ساعتها‮ ‬وهذا‮ ‬موجود‮ ‬ومسجل‮ ‬مع‮ ‬شبكة‮ ‬CNN‮ ‬على‮ ‬الأنترنت‮ ‬وقال‮ ‬أن‮ ‬هذا‮ ‬الحادث‮ ‬هزني‮ ‬من‮ ‬الأعماق‮ ‬وأستنكره‮ ‬نهائيا‮ ‬وأرفضه‮ فهو‮ ‬ليس‮ ‬مسؤولاً‮ ‬عن‮ ‬أي‮ ‬دماء‮ ‬سالت‮ ‬في‮ ‬مصر‮ ‬أو‮ ‬في‮ ‬الجزائر‮ ‬أو‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬بلد‮ ‬في‮ ‬العالم‮. ‬


* لم يتردد جزء من الإعلام المصري وحتى العربي في التعبير عن شماتته في رحيل الشيخ. هل كنتم تتوقعون ذلك؟
ـ ‬لا‮ ‬شك‮ ‬أن‮ ‬أي‮ ‬إنسان‮ ‬له‮ ‬مؤيدون‮ ‬ومعارضون ‮ ‬فهذا‮ ‬أمر‮ ‬طبيعي‮ ‬لنا‮ ولم‮ ‬يؤثر‮ ‬فينا‮ ‬لأننا‮ ‬كنا‮ ‬نتوّقعه‮..


* هل صحيح أن الشيخ تعرض لمعاملة بالغة السوء في أيامه الأخيرة؟
ـ ‬نعم ‮ ‬وأي‮ ‬معاملة‮..‮ ‬فما‮ ‬حدث‮ ‬مع‮ ‬والدي‮ ‬لم‮ ‬يحدث‮ ‬مع‮ ‬أي‮ ‬إنسان‮ ‬سجين‮ ‬في‮ ‬العالم‮ ‬ولا في‮ ‬أي‮ ‬سجن..‮ 
والدي منع عنه الراديو منذ عشر سنوات ومن أجل أن يعطوه إياه مرة ثانية مكث 15 يوم مُضرباً عن الطعام..
إضافة إلى ذلك فقد كان يُجرّد من ملابسه نهائيا كما ولدته أمه وينظرون في عورته من القُبل ومن الدبر وكان يقول الشيخ: لو أن الأرض تنشق وتبلعني خير لي من أن أقف هذا الموقف. 
كما‮ ‬أنهم‮ ‬يتركونه‮ ‬بالشهور‮ ‬دون‮ ‬الاعتناء‮ ‬به‮ ‬من‮ ‬قص‮ ‬أو‮ ‬حلق‮ ‬أو‮ ‬قلم‮ ‬أظافره‮ ‬ويراقبونه‮ خلال ‬أربع‮ ‬وعشرين ساعة‮ بكاميرات ‬مراقبة‮ ‬مسلطة‮ ‬عليه حتى‮ ‬أثناء‮ ‬الاغتسال‮ ‬وقضاء‮ ‬الحاجة‮..
كما‮ ‬أنهم كانوا‮ ‬يلزمونه‮ ‬بغسل‮ ‬ملابسه‮ ‬الداخلية‮ ‬ودعكها‮ ‬وإمرار‮ ‬الصابون‮ ‬عليها‮ ‬وكان يقول‮ ‬الشيخ‮ أنه يجد‮ ‬صعوبة‮ ‬بالغة‮ ‬في‮ ‬هذا‮. ‬
كما أنهم كانوا يُسلطّون عليه روائح كريهة طوال اليوم تجعله مكتئبا كما أنهم منعوا عنه محاميه..
وكان يقع يوميا أثناء انتقاله في الكرسي المتحرك إلى السرير ويظل ملقى على الأرض أحيانا لثلاث ساعات إلى أن يأتي أحد حراس السجن ويُجلسه. 
فأي‮ ‬حقوق‮ ‬كان‮ ‬يتمتع‮ ‬بها‮ ‬الوالد‮ ‬رحمه‮ ‬الهك ‮ ‬وهذه‮ ‬هي‮ ‬أمريكا‮ ‬بلد‮ ‬الحريات‮ ‬وحقوق ـ ‬ليس‮ ‬الإنسان‮ ‬فحسب‮ ‬بل‮ ‬الحيوان أيضا ـ‮ ‬لم‮ ‬تعامل‮ ‬الوالد‮ ‬معاملة‮ ‬البهائم‮ ‬أو‮ ‬الحيوانات‮!


* ترك الشيخ عمر عبد الرحمن القرآن المرتل بصوته المتميّز.. ما هو إرثه الروحي أيضا؟
ـ ‬نعم ‮ ‬بالفعل‮ ‬ترك‮ ‬الشيخ‮ ‬القرآن‮ ‬الكريم‮ ‬كاملاً‮ ‬بصوته‮ ‬وكذلك‮ ‬صحيحي‮ ‬الإمام‮ ‬البخاري‮ ‬والإمام‮ ‬مسلم‮ ‬رحمهما‮ ‬الله‮ بصوته والأربعين النووية ومتن سبل السلام للإمام الصنعاني وكثير من المحاضرات الصوتية والمرئية إضافة إلى كتاب موقف القرآن من خصومه كما تصوره سورة التوبة (وهو رسالة الدكتوراه) وكتاب تفسير سورة النجم وكتاب كلمة حق وكتاب الله أكبر فليستقل شيخ الأزهر وبعض الكتب‮ ‬الأخرى‮...


* هل تعرضتم باعتباركم أفرادا من عائلة الشيخ الراحل لمضايقات من أي نوع سواء في مصر أو خارجها؟
ـ ‬الحمد‮ ‬لله ‮ ‬لم‮ ‬نتعرض‮ ‬لأيّ‮ ‬مضايقات‮ ‬من‮ ‬الداخل‮ ‬أو‮ ‬من‮ ‬الخارج‮. ‬


* يمتلك الفقيد شعبية كبيرة داخل مصر وخارجها حتى أن كمية الحزن على رحيله كانت كبيرة. ما هي رسالة عائلة الشيخ عمر عبد الرحمن لمحبيه في كل مكان؟
ـ ‬رسالة‮ ‬العائلة‮ ‬أن‮ ‬يتعرف‮ ‬كل‮ ‬إنسان‮ ‬في‮ ‬العالم‮ ‬على‮ ‬شخصية‮ ‬العالم‮ ‬الأزهري‮ ‬عمر‮ ‬عبد‮ ‬الرحمن‮ ‬وذلك‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬كتبه‮ ‬وعلمه‮ ‬الذي‮ ‬تركه‮ ويتعلق الأمر بعلم‮ ‬وسطي‮ ‬معتدل‮ ‬لا‮ ‬غلو‮ ‬فيه‮ ‬ولا‮ ‬إفراط‮ ‬ولا‮ ‬تفريط‮ ومن‮ ‬خلال‮ ‬التسجيلات الصوتية‮ ‬الموجودة‮ له‮ ‬على‮ ‬الأنترنت‮.